"الجماعة الإسلامية" في لبنان: ما جرى في "الأقصى" محاولة لترميم الانقسام الداخلي لدى الاحتلال

"سلوك يعبر عن وحشية وإجرام قوات الاحتلال"

قال رئيس المكتب السياسي للجماعة الإسلامية في لبنان (الإخوان المسلمين)، علي أبو ياسين، إن "الإعتداء الوحشي الذي مارسته قوات العدو الصهيوني بحق المرابطين في ساحات المسجد الأقصى المبارك، فجر اليوم الأربعاء، يعكس مدى وحشية وإجرام قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته".

وأضاف أبو ياسين لـ"قدس برس"، اليوم الأربعاء، أن "إجراءات سلطات الاحتلال الإسرائيلي هذه تأتي خدمةً له في معالجة أزماته الداخلية، وحمايةً لحكومته المتهالكة، ومحاولة لترميم الانقسام الداخلي في كيانه".

واعتبر أن "ما جرى يؤكد تماماً أن العدو الصهيوني يمر في مأزق، ويعيش شرخاً وانقساماً كبيرا، وما فعلته قوات الاحتلال الإسرائيلي هدفه نقل المعركة لتكون مع الفلسطينيين من أجل توحيد صفوف الصهاينة".

وأكد أبو ياسين "ضرورة قيام القمة العربية التي ستعقد في المملكة العربية السعودية (أيار/مايو القادم) أن تتخذ قرارات ومواقف داعمة للشعب الفلسطيني وصموده".

ودعا السلطة الفلسطينية إلى"وقف كل أشكال التنسيق الأمني مع الاحتلال الصهيوني، ووقف الدول العربية والإسلامية المطبعة مع العدو كافة؛ أشكال التطبيع، وطرد سفراء الكيان الصهيوني الغاصب".

وطالب الجيوش العربية أن "تتحرك ولو لمرة واحدة تلبيةً لصرخات المرابطات في المسجد الأقصى المبارك".

ودعا الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى "العمل على تعرية العدو العنصري المجرم، وتقديم كل أشكال العون والدعم للشعب الفلسطيني ومقاومته حتى يرفع الظلم عن نفسه ويتحرر".

واقتحمت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، في ساعة مُبكرة من فجر الأربعاء، باحات المسجد الأقصى المبارك، وأخلت المعتكفين من المصلى القبلي بالقوة، واعتقلت وأصابت عدداً منهم.

ونددت السلطة والحركات والأحزاب الفلسطينية، وحكومات عربية، وهيئات شعبية وأهلية محلية وعربية وعالمية باقتحام الأقصى، وإستخدام القوة لإخراج المعتكفين والمصلين من باحاتاته، مطالبة بوضع حد لجرائم الاحتلال ضد المقدسات الإسلامية، وحماية المسجد الأقصى المبارك، ومنع المتطرفين اليهود من تنفيذ أجندتهم خلال ما يسمى بعيد "الفصح" العبري.

وانطلقت الدعوات الفلسطينية لتكثيف الرباط والاعتكاف في المسجد الأقصى، والتصدي لاقتحامات المتطرفين الإسرائيليين، ودعواتهم لذبح القرابين بالمسجد خلال عيد "الفصح العبري"، الذي يبدأ اعتبارا من غروب شمس اليوم الأربعاء، ويستمر حتى 12 من شهر نيسان/أبريل الجاري.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة