اشتية: إضراب المعلمين تجاوز حدود العمل النقابي

اعتبر رئيس الوزراء في السلطة الفلسطينية محمد اشتية، أن إضراب المعلمين تجاوز حدود العمل النقابي.

مشيرا إلى أنه سيتم التعامل معه "ضمن إطار القانون والإجراءات الإدارية التي أرسلت للمعلمين المستنكفين عن العمل".

وطالب اشتية في جلسة الحكومة، اليوم الثلاثاء، المعلمين المستنكفين بالعودة إلى الدوام، مؤكداً أن "محور العملية التعليمية هو الطالب، وكل ما يتم إجراءه لحماية حقه في التعليم".

وقال إن "مجلس الوزراء تعامل بكل جدية وإيجابية مع مطالب المعلمين من منطلق وطني ونقابي، وتجاوب مع المبادرات التي تلقاها، وبسبب هذا التجاوب من طرفنا عاد آلاف المعلمين إلى التدريس وبقي آخرون".

وأكد اشتية أن امتحان الثانوية العامة "التوجيهي" في موعده، وعلى القائمين توفير الظروف المناسبة لإنجاح الامتحان من كوادر الوزارة.

ويواصل حراك المعلمين الموحد (مستقل) اعتصامه، للمطالبة بحقوق المعلمين المالية والنقابية، وتنفيذ بنود الاتفاق الذي عقد عام 2022، مع حكومة السلطة الفلسطينية، لحل قضيتهم وتلبية مطالبهم.

وتضمنت الاتفاقية خمسة بنود، هي: إعادة الخصومات للمعلمين، ومهننة التعليم، وإصدار قانون حماية المعلم، والعمل على "دمقرطة الاتحاد"، وإيداع 15 بالمئة، علاوة طبيعة العمل على قسيمة الراتب بدءً من الشهر الأول للعام الجديد 2023.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة