الاتصالات الفلسطينية تقاضي 3 نشطاء وتطالب بتعويض قيمته 14 مليون دولار

طالبت شركة الاتصالات الفلسطينية، بتعويض قيمته عشرة ملايين دينار أردني (14 مليون دولار) من ثلاثة نشطاء قادوا حراكا تحت عنوان "بكفي يا شركة الاتصالات"، لمطالبة الشركة بتخفيض أسعار خدماتها.

وقال محامي مجموعة محامون من أجل العدالة، مهند كراجة لـ"قدس برس"، إنه من المقرر أن تعقد، اليوم الأحد، في محكمة صلح مدينة رام الله، محاكمة ثلاثة نشطاء، وهم موسى القيسية، وجهاد عبدو، وعزالدين زعول، وذلك على خلفية ادعاء تقدمت به شركة الاتصالات، تتهمهم فيه بـ"التشهير بها، على خلفية منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي".

وادعت شركة الاتصالات، وفق المحامي كراجة، في الشكوى المقامة، أنها "تكبدت خسائر مالية بقيمة عشرة ملايين دينار، بسبب ما قام به المذكورين من انتقاد لسياسة الشركة، وطالبتهم بدفع تعويض مالي مماثل للرقم المذكور".

وأشارت مجموعة محامون من أجل العدالة (تجمع مستقل مقره الضفة الغربية) إلى أن هناك عدة شكاوى سجلت لدى نيابة الجرائم الاقتصادية في رام الله ضد شركة الاتصالات، جرى تجاهلها وحفظها من النيابة، كان قد تقدم بها النشطاء الذين تجري محاكمتهم وغيرهم تتعلق بـ"اتهام الشركة بالترويج لشركات اتصالات العدو، بطريقة تحايلية بما فيها خدمات التجوال، والذي يشكل جريمة وفقاً للقوانين النافذة، بما في ذلك قانون حماية المستهلك". 

وأكدت المجموعة أنها "بصدد نشر فحوى ومضمون هذه الشكاوى التي جرى حفظها وتجاهلها من نيابة الجرائم الاقتصادية على الرغم من أن تقديمها كان اصولياً ووفق الأنظمة والقوانين المعمول بها، ما يشكل اعتداءً على حق المواطنين في اللجوء إلى القضاء"، وفق كراجة. 

واعتبر المحامي أن ملاحقة النشطاء النقابيين يعد "مخالفة صريحة للقانون الأساسي الفلسطيني، وانتهاكا لحقوق دستورية مكفولة، تكفل لكل مواطن الحق في التعبير عن رأيه والمطالبة بحقوقه الاقتصادية والاجتماعية وحقوق من يمثلهم من المواطنين الآخرين المتضررين من هذه السياسة، بما ينسجم مع القانون النافذ".

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"حماس" ترحب بإعلان جمهورية أرمينيا الاعتراف رسميا بدولة فلسطين
يونيو 21, 2024
رحبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بإعلان جمهورية أرمينيا الاعتراف رسمياً بدولة فلسطين. واعتبرت الحركة الاعتراف الأرميني بالدولة الفلسطينية "خطوةً إضافية ومهمة على طريق تثبيت الاعتراف الدولي بحقوق شعبنا، وتطلعاته في إنهاء الاحتلال الصهيوني النازي لأرضه، وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس".  وجددت دعوتها "لدول العالم إلى اتخاذ خطواتٍ مماثلة بما يدعم نضال شعبنا
مجلة أمريكية: "حماس" تنتصر بغزة و 80‎% من أنفاقها صالحة للعمل
يونيو 21, 2024
أكدت وسائل إعلام أمريكية إن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" تنتصر على إسرائيل في الحرب التي تشنها على قطاع غزة. وقالت مجلة "فورين أفيرز" الأمريكيةإن "حماس" تنتصر في غزة، وأن 80% من شبكة الأنفاق التابعة لها صالحة للعمل.  وأشارت المجلة إلى أنّ "حماس لم تُـهَزَم بعد، ولا هي على وشك الهزيمة، كما أنّ البيئة الفلسطينية الحاضنة
استطلاع رأي: 42‎% من الإسرائيليين يفضلون غانتس كرئيس للحكومة مقابل 35‎% لنتنياهو
يونيو 21, 2024
أظهر استطلاع للرأي في دولة الاحتلال، اليوم الجمعة، تقدم زعيم حزب "الوحدة الوطنية" المعارض بيني غانتس على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لمنصب رئاسة الوزراء لو جرت انتخابات اليوم. ووفق الاستطلاع الذي نشرته صحيفة /معاريف/ العبرية، قال 42 بالمئة من الإسرائيليين إنهم يفضلون غانتس في رئاسة الحكومة لو جرت الانتخابات اليوم مقابل 35 بالمئة لنتنياهو. فيما
ما هي تفاصيل مقتل جنديين إسرائيليين وجرح 8 آخرين بنيران المقاومة بمحور "نتساريم" بغزة؟
يونيو 21, 2024
كشفت صحيفة /معاريف/ العبرية تفاصيل كمين محور "نتساريم" الذي نفذته المقاومة الفلسطينية بغزة ضد لواء إسرائيلي، وقتلت خلاله جنديين وإصابة ثمانية آخرين بجروح. وقالت الصحيفة إن "المقاومة كشفت وحدة لواء (ألكسندروني)، التي كانت تتحرك سيرًا على الأقدام بعد ظهر الأمس على طول محور ممر نتساريم، على مسافة قصيرة نسبيًا من خلال كمين اعده مقاتلو حماس  الذين
محلل سياسي: إحراق معبر رفح محاولة إسرائيلية لاستباق أي حلول وفرض أمر واقع
يونيو 21, 2024
اعتبر محلل سياسي أردني، أن إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي إحراق معبر رفح البري بين مصر وقطاع غزة، وشق طريق جديد بين معبري كرم أبو سالم ورفح، هي محاولة لتسجيل نصر مسبق، والقفز على أي حلول سياسية يتم مناقشتها في أي صفقة لوقف إطلاق النار، أو مرحلة ما بعد إنتهاء الحرب. وحذر حازم عيّاد الباحث والمختص
أرمينيا تعلن الاعتراف بالدولة الفلسطينية
يونيو 21, 2024
أعلنت وزارة الخارجية الأرمينية، اليوم الجمعة، الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وذلك عبر بيان على موقعها الإلكتروني، أكدت فيه أن "يريفان تعلن اعترافها بالدولة الفلسطينية". وذكرت الخارجية الأرمنية في بيانها: "إن الوضع الإنساني الكارثي في ​​غزة والصراع العسكري المستمر هو إحدى القضايا الأساسية على الأجندة السياسية الدولية التي تتطلب الحل". وأضافت: "ترفض جمهورية أرمينيا رفضا قاطعا استهداف