الإفراج عن النائب ناصر عبد الجواد من سجون الاحتلال

أمضى 15 شهراً في الاعتقال الإداري

أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عن النائب في المجلس التشريعي ناصر عبد الجواد من محافظة سلفيت، شمالي الضفة الغربية، بعد اعتقال إداري استمر ١٥ شهرًا.

واعتقل النائب عبد الجواد في آذار/ مارس 2022، بعد دهم وتفتيش منزله في بلدة "دير بلوط" بسلفيت، وجدد له الاعتقال الإداري أربع مرات على التوالي.

وبعد انتخابه عام 2006 نائبا عن محافظة سلفيت في الانتخابات التشريعية عام 2006، تعرض عبد الجواد للاعتقال عدة مرات، وكان ضمن أحد المرشحين للانتخابات التشريعية في قائمة "القدس موعدنا" عام 2021، والتي ألغيت بمرسوم رئاسي.

واعتقل النائب عبد الجواد المرة الأولى عام 1993، وأمضى 12 سنة متواصلة (من أصل 18 عاما)، استطاع خلالها الحصول على درجة الدكتوراة من الجامعة الأمريكية، والتي انتسب لها من داخل السجن.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة