حركة "حماس" تلتقي حركة "فتح الانتفاضة" في بيروت

أدانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، وحركة "فتح الانتفاضة" تجدد الاشتباكات في مخيم "عين الحلوة" في مدينة صيدا، جنوب العاصمة بيروت.
 
وقالت حركة "حماس"، في بيان صحفي لها اليوم الجمعة، إن وفدا من الحركة برئاسة مسؤول دائرة العلاقات الوطنية في الخارج، علي بركة، زار مقر حركة "فتح الانتفاضة" في بيروت، حيث اجتمع وفد "حماس" مع وفد من "فتح الانتفاضة" برئاسة عضو اللجنة المركزية للحركة رفيض رميض.
 
وبحسب البيان، فقد استعرض الجانبان التطورات على صعيد القضية الفلسطينية، والأوضاع في المخيمات، وأكدوا إدانة تجدد الاشتباكات "في مخيم عين الحلوة واستهداف المدنيين الأبرياء من أبناء الشعبين اللبناني والفلسطيني في المخيم والجوار".
 
وأكد الفصيلين الفلسطينيين على أن "هذا الاقتتال العبثي يضر بالقضية الفلسطينية، ويسيء إلى العلاقة الأخوية مع الشعب اللبناني الشقيق".
 
وطالب الجانبان، بوقف فوري لإطلاق النار وإخلاء مدارس "أونروا" من المسلحين جميعهم، وانتشار القوة الأمنية المشتركة في محيط المدارس لمنع تجدد الاشتباكات "وإفساحا في المجال لإدارة الأنروا للقيام بترميم المدارس وتجهيزها لاستقبال العام الدراسي الجديد".
 
ووجه الجانبان "التحية لأبطال المقاومة الفلسطينية المتصاعدة في القدس والضفة الغربية المحتلة... وأكدا استمرارها وتصعيدها ضد الاحتلال والاستيطان والتهويد، باعتبارها الخيار الاستراتيجي للتحرير والعودة".
 
وأدان الجانبان، بحسب البيان، ما وصفوه بـ "خطوات التطبيع العربية مع الكيان الصهيوني الغاصب... واعتبرا ذلك طعنة في ظهر شعبنا الفلسطيني، وخيانة لقضية القدس وفلسطين، ويشجع حكومة العدو على مواصلة عدوانها على شعبنا وأرضنا ومقدساتنا".
 
وأكد البيان على "ضرورة تعزيز دور هيئة العمل الفلسطيني المشترك في لبنان ودعم جهودها في المحافظة على السلم الأهلي في المخيمات وجوارها وتعزيز العلاقات بين الشعب اللبناني والفلسطيني".
 
وطالب الجانبان "الدولة اللبنانية بتخفيف معاناة شعبنا الفلسطيني اللاجئ في لبنان عبر إقرار حقوقه الإنسانية والاجتماعية، وتفعيل دور وكالة الغوث الدولية في إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين لحين تحقيق العودة الى فلسطين".

يذكر أن اشتباكات عنيفة، اندلعت مساء الخميس، في مخيم "عين الحلوة"، وسط حركة نزوح واسعة، بعد شهر من توقف اشتباكات، أدت إلى مقتل وإصابة العشرات.

 
وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"الصحة العالمية": الوقود والإمدادات الطبية لم تصل مستشفى كمال عدوان
أبريل 22, 2024
قالت منظمة الصحة العالمية، إن مستشفى كمال عدوان لم يصله الوقود والإمدادات الطبية المفترض أن تصله، للمرة الثانية خلال أسبوع. وأضافت المنظمة في تصريحات إعلامية إنه يجب ضمان دخول المساعدات الإنسانية والبعثات إلى قطاع غزة بشكل آمن ومستدام وسلس. وأكدت "نحن والشركاء لم نتمكن من إكمال مهمتنا بمستشفى كمال عدوان بسبب فترة التفتيش الطويلة". ولليوم
صحيفة عبرية تحذر من خسارة دور قطر في الوساطة بين دولة الاحتلال و"حماس"
أبريل 22, 2024
حذرت وسائل إعلام إسرائيلية من خسارة دور قطر كوسيط بين إسرائيل وحركة حماس، على ضوء إعلان الدوحة أنها بصدد إعادة تقييم دورها في الوساطة. وقالت صحيفة /هآرتس/ العبرية، إن تنفيذ قطر لتحذيرها، من شأنه توجيه ضربة خطيرة للمفاوضات وفرص إطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين، وذلك "ليس فقط لأن الدوحة تتمتع بنفوذ كبير على حماس، بل لأنها
وزير الخارجية الإسباني يطالب بوقف دائم لإطلاق النار بغزة
أبريل 22, 2024
دعا وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، بوقف دائم لإطلاق النار مع خطر اجتياح جيش الاحتلال لمدينة رفح جنوبي قطاع غزة. وطالب ألباريس في تصريحات إعلامية بفتح جميع المعابر البرية مرة واحدة وإلى الأبد لتقديم المساعدات للمدنيين في غزة. وأكد أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية ضروري للغاية إذا أردنا حلا سياسيا للوضع بالشرق الأوسط. وأشار الى
استقالة رئيس شعبة الاستخبارات في جيش الاحتلال بسبب إخفاقات الـ7 أكتوبر الماضي
أبريل 22, 2024
أعلن رئيس شعبة الاستخبارات في جيش الاحتلال المعروفة باسم "أمان" أهارون حاليفا اليوم الاثنين، استقالته من منصبه بعد فشل الهيئة في التعامل مع هجوم 7 تشرين أول/ أكتوبر، والذي شنته حركة "حماس" على قوات الجيش والمستوطنات المحاذية لقطاع عزة.  وقال حاليفا في كتاب استقالته الذي وجهه إلى رئيس اركان جيش الاحتلال وإلى وزير الجيش: إن
الاحتلال يعتقل 25 فلسطينا من الضفة
أبريل 22, 2024
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ مساء أمس، وحتى اليوم الاثنين، 25 فلسطينيا على الأقل من الضّفة، بينهم معتقلون سابقون. وأوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (حكومي)، ونادي الأسير (مستقل)، أن عمليات الاعتقال تركزت في مدينتي نابلس، وجنين، فيما توزعت بقية الاعتقالات على مدن، بيت لحم، الخليل، طوباس، وقلقيلية، والقدس، رافقها عمليات تنكيل واسعة، واعتداءات بالضرب المبرّح،
الاحتلال يدعي اعتقال منفذي عملية الدهس في القدس صباح اليوم
أبريل 22, 2024
زعمت شرطة الاحتلال، أنه تم اعتقال منفذي عملية الدهس صباح اليوم الاثنين، بعد ملاحقة واسعة لهما، دون أن تذكر هويتهما. ووفق بيان شرطة الاحتلال، أصيب مستوطنان بجروح طفيفة الى متوسطة بعد أن صدمتهما سيارة، في شارعين منفصلين في القدس المحتلة. وأضافت أن المنفذين، هربا من المكان مشيا على الأقدام، تاركيْن بندقية "كارلو" ومشط ذخيرة بعد