جهاد طه: تهديدات “كوخافي” تعبير عن حالة إفلاس وفشل

قال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية “حماس” جهاد طه، إن “إعطاء رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، الضوء الأخضر لتنفيذ اغتيالات ضد قيادات حركات المقاومة، يعبر عن حالة إفلاس وإرباك المؤسسة الأمنية والعسكرية الصهيونية”.

وأكد طه لـ”قدس برس”، اليوم الخميس، أن “هذا القرار يمثل حالة الضعف والفشل الذريع، التي تعيشها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في مواجهة مقاومي أبناء شعبنا الفلسطيني”.

وشدّد على أن “المقاومة متجذرة في نفوس أبناء شعبنا الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهي الخيار الوحيد لاستعادة حقوقنا المشروعة وتحرير أرضنا ومقدساتنا”.

واعتبر أن “كافة السبل التي يستخدمها الاحتلال الإسرائيلي وقطعان مستوطنيه في سبيل إرهاب أهلنا وشعبنا الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة ستبوء بالفشل، بفعل صمود وإرادة الشعب الفلسطيني والتفافه حول مشروع المقاومة”.

ودعا “الأحرار من أبناء الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى الوقوف إلى جانب القضية الفلسطينية ودعمها بالوسائل والطرق كافة”.

وأعلن كوخافي، مساء أمس الأربعاء، “موافقته على استهداف واغتيال كبار المسؤولين في حركة الجهاد الإسلامي وكتائب شهداء الأقصى، وإن لزم الأمر كبار مسؤولي حركة حماس بالضفة الغربية”.

وذكرت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، أن “كوخافي وافق على استخدام سلاح الجو بالضفة”، مشيرة إلى أن “هذا الإجراء لم يتخذ منذ سنوات طويلة، إذ لم تكن هناك طريقة أخرى للتعامل مع المُسلّحين”.

واقتحمت أمس الأربعاء، أعداد كبيرة من قوات الاحتلال وآلياته العسكرية مدينة جنين ومخيمها (شمال الضفة)، وحاصرت منزل والد الشهيد رعد خازم، واستهدفته بصاروخ، ما ألحق به أضرارًا كبيرة.

واندلعت مواجهات عنيفة عقب اقتحام المدينة، ما أسفر عن استشهاد أربعة فلسطينيين، وإصابة 44 آخرين بجراح متفاوتة.

تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مسؤول أمني إسرائيلي: الضفة وإيران مركزا التهديد الرئيسي لنا العام المقبل
ديسمبر 6, 2022
حذر مسؤول أمني إسرائيلي، من تصاعد الأوضاع الأمنية بشكل واسع النطاق في الضفة الغربية المحتلة، وتشكيلها التهديد الأكبر لدولة الاحتلال العام المقبل 2023، في ظل حالة عدم الاستقرار، وتصاعد العمليات المسلحة. ونقلت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، اليوم الثلاثاء، عن رئيس قسم الأبحاث في شعبة الاستخبارات الإسرائيلية عميت ساعر، قوله إن الضفة الغربية وإيران هما مركزا
“عرين الأسود” تتبنى عدة عمليات ضد الاحتلال وتحيي مقاومة غزة
ديسمبر 6, 2022
تبنت مجموعات “عرين الأسود” الفلسطينية، تنفيذ عدة عمليات ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي، رداً على إعدام الشهيد عمار مفلح في مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة. وقالت في بيان صحفي تلقته “قدس برس” إن “جند العرين نفذوا يوم الجمعة الماضي، خمس عمليات إطلاق نار تجاه حاجز حوارة الاحتلالي، وحاجز بيت فوريك، واستهدفوا تجمعات الجنود على نقطة
مصادر عبرية: إطلاق نار يستهدف مستوطنة شمال رام الله
ديسمبر 6, 2022
ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن مقاومين فلسطينيين أطلقوا النار، الليلة الماضية، تجاه مستوطنة “عوفرا” شمال شرق رام الله (وسط الضفة). ونقل موقع الأخبار العبري /0404/ عن متحدث باسم جيش الاحتلال، قوله إن إطلاق النار استهدف موقعا لقوات الجيش بالقرب من البوابة الخلفية للمستوطنة، من قبل مركبة مسرعة لاذت بالفرار من المكان، زاعماً عدم وقوع إصابات.
مراقبون: هدم معبر المنطار تشديد لحصار غزة وتنصل من الاتفاقيات
ديسمبر 5, 2022
اعتبر مراقبان فلسطينيان إقدام دولة الاحتلال على هدم معبر المنطار/ كارني التجاري مع قطاع غزة (شرقا)؛ إمعاناً إسرائيلياً في تشديد الحصار السياسي والاقتصادي على القطاع، وتنصلاً من الاتفاقيات المبرمة؛ والتي كانت المعابر أحد أركانها. وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان له، أنه تم أمس الأحد البدء في عملية “كارني عوز” التي تتضمن تفكيك معبر
“حماس” تعلن شعار انطلاقتها الـ35 
ديسمبر 5, 2022
أعلنت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” اليوم الاثنين، عن شعار انطلاقتها الـ35 لهذا العام، والذي “يعبر عن الثوابت التي تؤمن بها الحركة، والأهداف التي تسعى إليها”. وأوضحت “حماس” في بيان صحفي تلقته “قدس برس”، أن “الشعار يتزين بخارطة فلسطين من البحر إلى النهر، ومن الناقورة الي أم الرشراش، متوشحة بالكوفية الفلسطينية، وعلى جانبها الأيمن البندقية؛ يرفرف
إصابات بالاختناق بمواجهات مع الاحتلال في بلدة سلوان
ديسمبر 4, 2022
أصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق، اليوم الأحد، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، في مواجهات مع الاحتلال اندلعت ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك. وقالت مصادر محلية إن “قوات الاحتلال اقتحمت حي أبو تايه في بلدة سلوان، وأطلقت قنابل الغاز والصوت بكثافة صوب الشبان، وقامت بإزالة الإعلام والرايات التابعة للفصائل الفلسطينية”. وتشهد مدن الضفة الغربية المحتلة،