مراقبون يوصون باستثمار المناسبات العالمية للتذكير بمظلومية الشعب الفلسطيني

في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

أكدت شخصيات فلسطينية على ضرورة استغلال المناسبات التي أقرتها الأمم المتحدة لصالح الشعب الفلسطيني، من أجل زيادة الترويج لها على مدار العام ، وللتذكير بمظلومية الشعب الفلسطيني.

وأشارت في أحاديث منفصلة لـ "قدس برس"، اليوم الثلاثاء، إلى ضرورة البناء على يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني، والتذكير به طوال العام، لا سيما في ظل الأحداث الكبرى التي يمر بها العالم.

وأكد الأكاديمي وأستاذ العلوم السياسية ناجي شُرّاب، أنه يتم الاحتفال بهذه المناسبة سنويا في مقر الأمم المتحدة في فعالية أممية ورسمية مهمة جدا للتذكير بالقضية الفلسطينية، وللتأكيد في كل عام على أن هناك احتلالاً، واستيطاناً وصراعاً، وضرورة أن يكون هناك دولة فلسطينية.

وقال شراب لـ "قدس برس" "في كانون أول /ديسمبر 2005 أصدرت الأمم المتحدة هذا القرار للتضامن مع الشعب الفلسطيني، أوصت بموجبه تنظيم معرض سنوي بالتعاون مع بعثة الأمم المتحدة في مقرها، في فعالية رسمية تبنتها الأمم المتحدة، بهدف توعية الرأي العام العالمي" بحقوق الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى أن هذه المناسبة تأتي هذا العام في أعقاب اغتيال الصحفية شرين أبو عاقلة، مؤكدا وجود حوار ونقاش بين الخبراء ومراكز الصحافة عن القصص المنسية للفلسطينيين والتي تسبّب بها الاحتلال.

وطالب أستاذ العلوم السياسية، الفلسطينيين "بضرورة العمل الدؤوب والمنظم وإنهاء الانقسام، والتوصل الى رؤية وطنية في كيفية عرض القضية الفلسطينية في المحافل الدولية وللرأي العام؛ لتحقيق التضامن مع الشعب الفلسطيني".

وشدد على ضرورة العمل لتحويل قصص الأسرى والأطفال الشهداء إلى قصص مقنعة على مستوى الرأي العام العالمي، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني هو الفاعل الرئيسي، وهو قوة الدفع في هذه المناسبة.

وتساءل أين دور وزارة الثقافة الفلسطينية والسفارات المنتشرة في كل مكان، منوهاً إلى ضرورة أن يكون لهم دور في تغيير الثقافات في العالم، لتتحول هذه المناسبة إلى احتفالية على المستوى الشعبي والرسمي في كل دولة.

ومن جهته قال الباحث والكاتب ناهض زقوت إن الأمم المتحدة اختارت هذا اليوم ليكون يوما عالميا للتضامن مع الشعب الفلسطيني لما ينطوي عليه من معانٍ ودلالات بالنسبة للفلسطينيين.

وقال زقوت لـ "قدس برس": "يشكل اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني فرصة ومناسبة لتذكير العالم والقوى الفاعلة فيه بحقيقة المأساة الفلسطينية والظلم الذي تعرض له شعب فلسطين نتيجة قرار التقسيم، حيث تحول هذا الشعب إلى مجموعات من اللاجئين الموزعين في شتى بقاع الأرض".

وأضاف: "هذا اليوم مناسبة لتذكير المجتمع الدولي بحقيقة أن قضية فلسطين لم تُحل بعد، رغم كل الجهود والمساعي والمبادرات والمفاوضات والزيارات والجولات الاستطلاعية في الشرق الأوسط، التي قام بها مئات المسؤولين من الدول الأجنبية".

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني الذي يبلغ تعداده ما يزيد على 13 مليون نسمة، لم يحصل بعد على حقوقه، وخاصة الحق في تقرير المصير دون تدخل خارجي، والحق في الاستقلال الوطني والسيادة، وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم. 

وقال زقوت: "لقد درجت الأمم المتحدة في كل عام للتضامن مع الشعب الفلسطيني للقيام سنويا بأنشطة شتى احتفالاً بهذ اليوم التضامني، كإصدار رسائل خاصة تضامناً مع الشعب الفلسطيني، وعقد الاجتماعات، وعرض الأفلام، وتوزيع المطبوعات وغيرها من المواد الإعلامية.

وبين أنه في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، تعقد اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف جلسة خاصة سنوياً احتفالاً باليوم الدولي للتضامن.

وقال الباحث الفلسطيني: إن الاعتراف الدولي بحقوق الشعب الفلسطيني تدفع الجهات الرسمية الفلسطينية للتحرك من خلال سفاراتنا في الخارج، والجاليات الفلسطينية والعربية، وكل الأحرار المتضامنين مع شعبنا، واستثمار هذه المجموعات الداعمة، استناداً لموقف الأمم المتحدة".

ودعا إلى تواصل العمل من خلال الإعلام والنشرات الدورية؛ في كشف جرائم الاحتلال ضد الفلسطينيين، والكتابة في الصحافة الأجنبية من خلال إعلانات ممولة لتوجيه الرأي العام العالمي تجاه ممارسات إسرائيل وتنكرها لحقوق الشعب الفلسطيني، واستقطاب كتاب الرأي المتضامنين مع الشعب الفلسطيني للكتابة عن قضيته وحقوقه في الإعلام الغربي.

ومن جهته قال الكاتب والمحلل السياسي حازم عيّاد، إن ما يميز المناسبة هذا العام تزامنها مع انعقاد مونديال قطر وهو حدث نادر، تحول وعلى نحو غير متوقع إلى تظاهرة للاحتفاء بالقضية الفلسطينية، حيث أعاد العلم الفلسطيني في المونديال عالمية القضية الفلسطينية".

وأضاف عيّاد لـ "قدس برس": "يوفر المونديال فرصة كبيرة لإطلاق حملة واسعة للتعريف بالقضية الفلسطينية، والتأكيد على مشروعيتها بموجب القرارات الأممية، ومشروعية النضال الفلسطيني، والتضامن مع الشعب الفلسطيني وبدعم من القانون الدولي والأمم المتحدة".

واعتبر أن ذلك سيساعد على كسر حاجز الخوف لدى المتضامنين، والراغبين بالتعرف على حقيقة الاحتلال الاسرائيلي، وحقيقة النضال والمقاومة الفلسطينية ومشروعيتها.

ودعا الشعوب و المهتمين لتشكيل لجان وهيئات دائمة لمتابعة الجهود التضامنية مع الشعب الفلسطيني ومأسستها، مستفيدة من زخم اليوم التضامني الذي ترافق مع حدث نادر مركزه العالم العربي.

وقال عيّاد: "الفشل الإسرائيلي الإعلامي في المونديال وما قبله؛ ما كان له أن يكون لولا عدالة القضية الفلسطينية، وتضامن الشعوب العربية وعفويتها؛ وهي الورقة الرابحة التي لم يسبق أن توفرت لها المنابر والساحات والزخم الإعلامي والشعبي كما توفرت لها اليوم".

وأضاف: "يتمنى المحتلون الصهاينة أن يغيبوا هذا النجاح، عبر آليات معاداة السامية المزعومة، التي يوظفونها للدفاع عن الاحتلال ومقاطعته، وهي آلية ثبت فشلها، ولا تصمد أمام شرعية اليوم الدولي التضامني مع الشعب الفلسطيني، والتي تمثل معادلة موضوعية لادعاءات تل ابيب بأن معادته الاحتلال بمثابة معاداة للسامية".

وتحيي الأمم المتحدة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في 29 تشرين ثاني/ نوفمبر من كل عام، وفقا لقرارات الجمعية العامة في 12 كانون الأول/ ديسمبر 1979، والقرارات اللاحقة التي اتخذتها الجمعية العامة بشأن قضية فلسطين.

واتخذت الجمعية العامة القرار 181، في ذلك اليوم من عام 1947، الذي أصبح يعرف باسم قرار التقسيم، وقد نص على أن تُنشأ في فلسطين "دولة يهودية" و"دولة عربية"، مع اعتبار القدس كياناً متميزاً يخضع لنظام دولي خاص.

 

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الاحتلال يصادق على بناء 1200 وحدة استيطانية في القدس
فبراير 2, 2023
صادقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، على إيداع خطتين استيطانيتين جنوب القدس المحتلة، تشمل حي الثوري، وأجزاء من أراضي جبل المكبر وصور باهر، وفي مستوطنتي "كريات يوفيل" و"أرنونا"، بإجمالي يصل إلى 1200 وحدة استيطانية. ووفق الخطة الإسرائيلية، فإنها تستهدف "شارع القدس الثوري-أبو طور، 1070 وحدة استيطانية، ستجمع بين المناطق التجارية والتوظيف والمباني العامة، فيما تشمل عند تقاطع
توجه إسرائيلي لمنح آلاف المستوطنين رخص سلاح
فبراير 2, 2023
قال موقع /0404/ العبري، إن وزير أمن الاحتلال المتطرف إيتمار بن غفير، أقر سلسلة خطوات تهدف إلى "تسريع منح رخص السلاح لعشرات آلاف المستوطنين". وبيّن الموقع المقرب من جيش الاحتلال، أن "الهدف في هذه المرحلة منح سبع عشر ألف رخصة سلاح، وذلك ضمن الطلبات التي قُدمت العام الماضي لهذه الغاية". وزعم بن غفير أن وجود
مقترح إسرائيلي لوقف اعتماد الدرجات العلمية لطلبة فلسطينيي الداخل
فبراير 1, 2023
من المتوقع أن يناقش مجلس الوزراء السياسي والأمني ​​الإسرائيلي المصغر "الكابينيت"، اقتراحا مقدماً من أحد الوزراء لرفض الاعتراف بالدرجات الأكاديمية لطلبة فلسطينيي الداخل. وكشفت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية /كان/ أن "وزير الزراعة آفي ديختر قدم المقترح، والذي بموجبه يوقف الاحتلال الاعتراف بالدرجات الأكاديمية التي يحصل عليها فلسطينيون من الداخل الفلسطيني المحتل في المؤسسات التعليمية الفلسطينية".
"الكنيست" يصادق على قانون تهجير أسرى القدس والداخل المحتل
يناير 30, 2023
ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن برلمان الاحتلال "الكنيست"، صادق اليوم الإثنين، بالقراءة الأولى على قانون يحرم أسرى الداخل المحتل عام 48 والقدس من الجنسية أو الإقامة. وقالت صحيفة /يسرائيل هيوم/ العبرية على موقعها: إن "مشروع القانون ينص على أن وزير الداخلية سوف يسحب الجنسية الإسرائيلية أو الإقامة من الأسير الذي أدين بتنفيذ عمليات ضد أهداف
الاحتلال يعتقل عائلة منفذ عملية سلوان
يناير 28, 2023
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، عائلة منفذ عملية سلوان، جنوب المسجد الاقصى المبارك. وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال داهمت منزل عائلة الطفل محمد عليوات (13 عاما)، الذي تتهمه بتنفيذ عملية إطلاق نار في بلدة سلوان، واعتقلت والده، ووالدته، وشقيقه. وأضافت أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز والصوت خلال مواجهات اندلعت في البلدة، عقب
إعلام عبري: زيادة هائلة في اتصالات الإسرائيليين طلبا للدعم النفسي
يناير 28, 2023
أفادت وسائل إعلام عبرية، اليوم السبت، أن "هناك زيادة في عدد المكالمات التي وردت على خط الدعم النفسي للإسرائيليين، في أعقاب عملية أمس"، بمدينة القدس المحتلة. ونقل موقع /واي نت/ العبري، عن المسؤولة في الدعم النفسي الإسرائيلي، ميخال ليف آري، أن "هناك زيادة هائلة في الاتصالات التي ترد بعد هجوم أمس". وأشارت إلى أنّ "غالبية