حكومة الاحتلال تصادق على تحويل أموال السلطة الفلسطينية المخصصة لغزة إلى النرويج

ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن مجلس الوزراء السياسي والأمني الإسرائيلي (كابنيت)، وافق صباح اليوم الأحد، على الخطوط العريضة، لتحويل أموال الضرائب للسلطة الفلسطينية على أن يتم إيداع الأموال الخاصة بغزة لدى النرويج حتى نهاية العدوان على غزة.

وأموال المقاصة هي مستردات ضرائب حركة البضائع التي تحولها دولة الاحتلال كل شهر إلى السلطة الفلسطينية، وتشكل 65% من ميزانيتها السنوية. وتتراوح المبالغ ما بين 750 إلى 800 مليون شيكل (الدولار = 3.7 شيكل)، منها حوالي 120 مليون شيكل مخصصة لقطاع غزة.

وذكر موقع /واي نت/ العبري، أن الوزير المتطرف ايتمار بن غفير، هو الوحيد الذي عارض القرار .

ووفقا للخطوط العريضة، "سيتم الحفاظ على المبدأ الذي بموجبه لن يتم تحويل الأموال بأي شكل من الأشكال إلى غزة، ولكن سيتم إيداعها كأمانة لدى طرف ثالث - على الأرجح النرويج".

وتم التوصل إلى الاتفاق في اليوم الأخير بعد مفاوضات ومحادثات مكثفة بين رئيس الوزراء نتنياهو والوزير رون ديرمر وكبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية بقيادة السفير جاك لوي ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش.

وأصر سموتريتش على الحفاظ على مبدأ أن الأموال التي تبلغ 275 مليون شيكل شهريا لن تصل إلى قطاع غزة بأي شكل من الأشكال، بما في ذلك موظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة.

تجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من مطالبة الإدارة الأمريكية ووزير الجيش غالانت ورئيس "الشاباك" رونين بار بالسماح بتحويل الأموال، على أساس أنها ضرورية لبقاء السلطة الفلسطينية، إلا أن سموتريتش أصر على أن حماس هي الجهة المسؤولة عن قطاع عزة . وهي التي  يسيطر فعليا على جهاز السلطة في غزة، وبالتالي فإن تحويل الأموال سيخرب جهود الحرب وسيساعد حماس، وقد تم قبول موقفه.

ووفقا لهذا المبدأ، "فقد ثبت في الاتفاقية، أن الأموال المخصصة لغزة سيحتفظ بها طرف ثالث ولن يتم تحويلها بأي شكل من الأشكال إلى الفلسطينيين، كما ثبت أن الطرف الثالث لن يحول مبالغ مماثلة من هذه الأموال للفلسطينيين والذي لا تسمح إسرائيل بتحويله".

وقد تم التوضيح للوزراء أن "هذا طلب أمريكي يهدف إلى حل القضية والسماح للسلطة الفلسطينية بأخذ بقية الأموال".

ووقع "الطرفان على آلية إضافية تنص على أنه إذا تم خرق الاتفاق وقام الطرف الثالث بتحويل موازنة أخرى إلى السلطة الفلسطينية أو غزة، فإنه يحق لوزير المالية الإسرائيلي وقف كافة تحويلات الأموال إلى السلطة الفلسطينية".

واشار الموقع إلى  أنه "لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت النرويج أو السلطة الفلسطينية نفسها ستوافق على التسوية، وبالتالي فمن المحتمل أنها لن تؤتي ثمارها في النهاية".

ووصف مسؤول سياسي إسرائيلي هذا الاستنتاج،  بأنه "حدث سياسي ضخم"، حيث يتبنى الأمريكيون والنرويجيون فعليًا الموقف القائل بأنه من المستحيل تحويل الأموال إلى غزة لأن "المال لغزة هو مال لحماس". ومن الواضح أن تبني هذا الموقف له تأثيره أيضاً على "اليوم التالي" في قطاع غزة.

ولم تتمكن السلطة خلال الشهرين الأخيرين من دفع رواتب موظفي القطاع العام إلا جزئيا، وبالاقتراض من المصارف المحلية.

وللشهر الرابع على التوالي، يواصل جيش الاحتلال عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود. ما أدى إلى استشهاد 24 ألفا و 927 شهيدا و 62 ألفا و 388 مصابا، وتسببت بنزوح أكثر من 85 بالمئة (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة
مواضيع ذات صلة
"حماس": خطاب نتنياهو أمام الكونغرس تغطية لجرائمه في غزة
يوليو 25, 2024
قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، "كان الأولى اعتقال نتنياهو كمجرم حرب وتسليمه لمحكمة الجنايات الدولية بدلا من إعطائه فرصه لتلميع وجهه أمام العالم والتغطية على عمليات القتل الجماعي والتطهير العرقي في قطاع غزة". وأضافت في بيان تلقته "قدس برس"، عقب خطاب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمام مجلس النواب الأمريكي (الكونغرس)، مساء اليوم الأربعاء،
بريطانيا: قصف "المناطق الآمنة" قرب المدارس في غزة مروع
يوليو 24, 2024
أدانت الحكومة البريطانية بشدة، الأربعاء، الغارات التي شنها جيش الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من المدارس و"المناطق الآمنة" في قطاع غزة. وقالت وزارة الخارجية البريطانية عبر حسابها على منصة "إكس"، إن "التقارير التي تصل عن سقوط قتلى في صفوف المدنيين في خان يونس ومختلف أنحاء غزة مروعة". وأكدت الوزارة أن حديث وزير الخارجية ديفيد لامي، كان واضحا
"حماس": خطاب نتنياهو حفلة "أكاذيب"
يوليو 24, 2024
وصف عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" عزت الرشق، خطاب نتنياهو في الكونغرس الأميركي، اليوم الأربعاء، بأنه "حفلة أكاذيب واستخفاف بعقول العالم". وكان رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد قال في خطاب أمام مجلس النواب الأميركي (الكونغرس)، إن على "(إسرائيل) والولايات المتحدة الأميركية الوقوف جنبا إلى جنب إلى حين الانتصار". وأضاف نتنياهو ،
نتنياهو: أميركا ستكون الهدف التالي إذا تم تقييد يد "إسرائيل"
يوليو 24, 2024
قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأربعاء، إن على "إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية الوقوف جنبا إلى جنب إلى حين الانتصار". وأضاف نتنياهو في خطاب أمام مجلس النواب الأميركي (الكونغرس)، أن "هجوم السابع من أكتوبر يشبه هجمات 11 سبتمبر مضاعفا أكثر من عشرين مرة"، بحسب زعمة. وتابع "أشكر الرئيس الأميركي جو بايدن على دعمه القوي
"حماس": اليوم التالي للحرب يوم فلسطيني خالص
يوليو 24, 2024
قال ممثل حركة المقاومة الاسلامية "حماس" في لبنان، أحمد عبد الهادي، الأربعاء، إن "اليوم التالي للحرب هو يوم فلسطيني خالص، وشعبنا لا يقبل الوصاية عليه". واعتبر عبد الهادي، خلال استقباله السفير الإيراني مجتبى أماني، أن "الحركة تخوض اليوم معركة سياسية قويّة تؤكد من خلالها شروط المقاومة لوقف الحرب وتحمي إنجازات المقاومة وتضحيات الشعب الصامد". وقدّم
احتجاجات أمام الخارجية البريطانية للمطالبة بوقف بيع الأسلحة لـ"إسرائيل"
يوليو 24, 2024
أغلق محتجون مناصرون لفلسطين، الأربعاء، مدخل وزارة الخارجية البريطانية في العاصمة لندن، مطالبين بوقف بيع الأسلحة للاحتلال الإسرائيلي، والكشف عن المبررات القانونية لاستمرار البيع. وتجمع المتظاهرون الذين يطلقون على أنفسهم اسم "عمال من أجل فلسطين حرة"، أمام تمثال "توماس كوك" في شارع "المول" أمام قصر باكنغهام وتوجهوا إلى الوزارة. وطالبت المجموعة التي واصلت احتجاجها في