التباين الأمريكي الإسرائيلي حول "حل الدولتين"... خلاف حقيقي أم "مأزق استراتيجي"؟

بعد أقل من 24 ساعة من مكالمة هاتفية بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، حول ضرورة قبول "إسرائيل" بحل الدولتين، غرد الأخير على موقع "إكس" مؤكدا أنه "لن أتنازل عن السيطرة الأمنية الإسرائيلية الكاملة على كامل المنطقة الواقعة غرب نهر الأردن – وهذا أمر لا يمكن تنفيذه مع دولة فلسطينية".
 
وشكلت هذه التغريدة، إعلان رفض واضح للضغوط التي يحاول الرئيس الأمريكي ممارستها على حكومة الاحتلال، للموافقة على هذا المسار بعد انتهاء العدوان على غزة.
 
وبحسب ما أوضحه الرئيس الأمريكي، في مؤتمر صحفي عقده السبت في البيت الأبيض، فإنه اقترح على نتنياهو، حل الدولتين وطرح إمكانية قيام دولة فلسطينية منزوعة السلاح لا تهدد أمن إسرائيل.
 
ووصف وزير الدفاع البريطاني، جرانت شابس، تصريحات نتنياهو على منصة "إكس"، والتي أكد فيها رفضه "حل الدولتين" بأنها "مخيبة للآمال".
 
وقال شابس لشبكة "سكاي نيوز" الأمريكية، الأحد، "ليس هناك خيار آخر... لقد اتفق العالم كله على أن حل الدولتين هو أفضل طريق للمضي قدما".
 
هل هذا الجدل يشكل مأزقا حقيقيا؟
يؤكد المؤسس والرئيس التنفيذي لمركز "ريكونسنس" للبحوث والدراسات (مستقل مقره الكويت)، عبد العزيز العنجري، على أن مواقف الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، تجاه فلسطين "متوازية، وتكاد تكون متطابقة".
 
مشيرا في حديث مع "قدس برس" إلى أن "الفرق الوحيد هو أن بايدن يتخذ منهجًا يأخذ في الاعتبار رأي الجمهور الأمريكي، لكن في الحقيقة، لا يوجد فرق جوهري بين الاثنين تجاه فلسطين" على حد تقديره.
 
وأضاف العنجري، وهو عضو نادي الصحافة الوطني في واشنطن العاصمة، أنه يمكن تفسير تصريحات بايدن حول "حل الدولتين" بأنها تهدف إلى "كسب تأييد الأقليات العربية والجيل الجديد في الولايات المتحدة، والذي يُظهر ميلاً غير مسبوق نحو دعم الحق الفلسطيني، خصوصًا في ظل الأوضاع السياسية الراهنة والمنافسة الانتخابية".
 
وأعرب عن اعتقاده بأن "هذه الوعود من الرئيس بايدن قد تُفسر كجزء من محاولة لتحسين صورته السياسية وتقديمه كشخصية عقلانية وعادلة، ولكن يظل التساؤل قائمًا حول مدى تطبيقه لسياسات ملموسة تدعم هذا الموقف".
 
وشدد العنجري على أن "نتنياهو لا يسعى حتى إلى مجاملة الرأي العام العالمي. في هذا السياق، يمكن القول بأن المصالح السياسية الخاصة تؤدي دورًا رئيسيًا في توجيه سياسات الإدارة الأمريكية وحكومة إسرائيل".
 
واعتبر أن "هناك بعض الانتقائية في ممارسات العدالة من قبل الرئيس بايدن، حيث يسعى للظهور كداعم لحقوق الإنسان، ولكنه يواجه انتقادات حول تعامله مع القضية الفلسطينية، هذا التناقض يسلط الضوء على التحديات التي تواجه السياسة الخارجية الأمريكية في هذا الإطار".
 
وشدد على أن "واشنطن تبدي دعمها العلني لفكرة حل الدولتين، لكن يبدو أن هناك ترددًا شديداً في إمكانية فرض ضغوط جادة على إسرائيل لتقبل هذا الحل".
وأعاد التأكيد على أن "السياسة الأمريكية تتأثر بشكل كبير بالاعتبارات الداخلية، ولا توجد أية مؤشرات واضحة على تغيير جذري في نهج السياسيين الأمريكين تجاه إسرائيل فيما يتعلق بحل الدولتين" وفق ما يرى.
 
خلاف حقيقي غير قابل للتطور
ورأى المدير التنفيذي لمنظمة "أمريكيون من أجل العدالة في فلسطين" (حقوقية مستقلة) أسامة أبو ارشيد، إن الجدل الذي طفا على السطح بقوة بين الإدارة الأمريكية وحكومة الاحتلال حول الموقف من "حل الدولتين" حقيقياً، ويمثل مأزقا استراتيجيا.
 
وشدد في حديث مع "قدس برس" على أنه "خلاف حقيقي بين الولايات المتحدة وإسرائيل، مع أن واشنطن أقرب إلى تل أبيب في تصورها لماهية الدولة الفلسطينية التي ستقوم، لأنها قطعا ليست دولة ذات سيادة لها سيطرة كاملة على الحدود أو حتى القدس الشرقية، أو متصلة جغرافيا".
 
وقال إن الإدارات الأمريكية المتعاقبة تؤمن تماما أن "حل الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني، كما يسمونه، يجب أن ينتهي إلى دولتين يهودية وفلسطينية".
 
وأوضح أبو ارشيد، وهو باحث في "المركز العربي للأبحاث ودراسات سياسات واشنطن"، أن الإدارة الأمريكية الحالية، بقيادة جو بايدن، تجد نفسها مضطرة إلى "تهدئة الملفات المتوترة في الشرق الأوسط، لأن استراتيجيتها الآن قائمة على احتواء الصين واستنزاف روسيا" بحسب تقديره.
 
وتحدث عن سياسة الاحتواء التي كانت تسعى لها إدارة الرئيس الأمريكي بايدن، قبل أحداث 7 تشرين أول/أكتوبر الماضي "ومحاولة استدراج السعودية، بثقلها السياسي والروحي، إلى التطبيع، وإبقاء الطرف الفلسطيني وحيدا غير قادر على تحقيق أي مكتسبات في أي عملة تسوية قادمة".
 
ولم يستبعد أبو ارشيد "وقوف مصالح بايدن الانتخابية خلف تمسكه بحل الدولتين، ومحاولة تغيير صورة موقفه من حرب الإبادة في غزة، وحاجته إلى قاعدة انتخابية موحدة ومنسجمة" مشيرا إلى أن "الحسابات الاستراتيجية للولايات المتحدة وجو بايدن اختلطت بطريقة معقدة" على حد تقديره.
 
ورأى أن المأزق في حقيقته، يكمن في أن الدولة الفلسطينية التي يطرحها الجانب الأمريكي "على هزالتها، فإن حكومة الاحتلال بزعامة نتنياهو ترفضها، الأمر الذي يزيد المشهد الاستراتيجي تعقيدا… إنه خلاف حقيقي غير قابل للتطور".
 
وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
عشرات الصواريخ تنطلق من جنوبي لبنان على الجليل الأعلى شمالي فلسطين المحتلة
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">أطلقت رشقة صاروخية من جنوبي لبنان، اليوم الثلاثاء، باتجاه مواقع إسرائيلية في الجليل الأعلى شمالي فلسطين المحتلة. ودوت صفارات الإنذار وفقا لوسائل إعلام عبرية، مرات عدة في بلدات "سعسع وكفار حوشن ودوفيف وسفسوفة" في الجليل الأعلى. وأكدت القناة /12/ العبرية إطلاق دفعة كبيرة من الصواريخ من لبنان على مناطق الجليل الأعلى شمال فلسطين المحتلة. وأعلن</div>
العفو الدولية: إسرائيل فشلت في ضمان وصول السلع لمن هم على حافة المجاعة بغزة
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">قالت منظمة العفو الدولية: إنه "بعد شهر من حكم محكمة العدل الدولية، فشلت إسرائيل في ضمان وصول ما يكفي من السلع والخدمات المنقذة للحياة إلى سكان غزة المعرضين لخطر الإبادة الجماعية والذين هم على حافة المجاعة". وقالت المنظمة في بيان لها: أن دولة الاحتلال "فشلت في اتخاذ الحد الأدنى من التدابير المؤقتة لحماية الفلسطينيين". وكانت</div>
استشهاد 3 شبان فلسطينيين وإصابة 3 آخرين برصاص الاحتلال في طوباس ومخيم "الفارعة"
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">استشهد ثلاثة شبان فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال وأصيب ثلاثة آخرون في مدينة طوباس بالضفة الغربية، ومخيم الفارعة جنوب المدينة. وأفادت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني، باستشهاد الشاب أحمد دراغمة من طوباس، وأسامة جبر الزلط، ومحمد سميح بيادسة، من مخيم الفارعة، الى جانب اصابة ثلاثة آخرين بعد إصابتهم برصاص الاحتلال في المخيم. وكانت قوات الاحتلال اقتحمت</div>
"حماس": الطيار الأميركي "بوشنل" خلّد اسمه مدافعا عن مظلومية الفلسطينيين
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">أعربت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الاثنين، عن تعازيها الحارّة، وتضامنها الكامل مع عائلة وأصدقاء الطيار الأميركي آرون بوشنل. وقالت الحركة في بيان لها، إنها "تعرب عن تعازيها الحارّة وتضامنها الكامل مع عائلة وأصدقاء الطيار الأمريكي آرون بوشنل، الذي خلّد اسمه كمدافع عن القيم الانسانية ومظلومية الشعب الفلسطيني المكلوم بسبب الإدارة الأمريكية وسياساتها الظالمة، كما الناشطة</div>
البنك الدولي: كل مواطن في غزة سيعيش حالة من الفقر
فبراير 26, 2024
<div style="text-align:right">سلط تقرير صادر عن البنك الدولي، الاثنين، الضوء على أن النشاط الاقتصادي في غزة توقف، وأن كل مواطن تقريبا سيعيش في فقر على الأقل في المدى القصير. وبحسب التقرير، فإن "الاقتصاد الفلسطيني شهد إحدى أكبر الصدمات في التاريخ الحديث، حيث انخفض الناتج المحلي الإجمالي في غزة أكثر من 80 بالمئة في الربع الأخير من 2023،</div>
"حماس": ندعو الدول الأوروبية إلى اتخاذ مواقف "جدية" لوقف العدوان على غزة
فبراير 26, 2024
<div style="text-align:right">دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الدول الأوروبية، والاتحاد الأوروبي بشكلٍ خاص، إلى "اتخاذ مواقف عملية وجدية في منع الكيان النازي من الاستمرار في حربه الإجرامية ضد شعبنا". وأكّدت في بيان تلقته "قدس برس" اليوم الإثنين، على "ضرورة العمل كذلك بمضمون مقررات محكمة (العدل الدولية)، التي طالبت الكيان بوقف جريمة الإبادة والتطهير العرقي ضد شعبنا الفلسطيني".</div>