زقوت: المنظومة الصحية شمال غزة انتهت والمرضى يموتون ببطء

أكد الصحفي الفلسطيني المقيم في شمال قطاع غزة، عماد زقوت أن "مدينة غزة وشمالها تتعرضان لمخطط خطير هدفه الإبادة والقضاء على كل مقومات الحياة، وهذا يهدد حياة ما يقرب من 700 ألف مواطن من أبناء شعبنا للخطر".

وقال زقوت في حديث مع "قدس برس" إن "المخطط الإسرائيلي الأمريكي هو أولا القضاء على المنظومة الصحية تماماً، ما يؤدي إلى تفاقم الحالات المرضية، وتنتقل من مرحلة السيئ إلى الأسوأ، ما يعني موت المئات وتحديداً من ذوي الأمراض المزمنة وأيضا الجرحى".
 
وأضاف زقوت "الاحتلال يسعى لمحو مناطق وأحياء كاملة وجعلها غير قابلة للحياة كما حدث في بيت حانون والشجاعية، وحي الزيتون والنصر، ومشروع بيت لاهيا، وحي الرمال، والاحتلال يتعمد في كل مرة عند اقتحامه لأحياء الإمعان في التدمير، كما يحدث الآن في عملية ما يسمى اقتحام مجمع الشفاء الطبي الذي زاد تخريبه وكذلك الأحياء المجاورة له".
 
لافتاً إلى أن "الاحتلال نفذ عملية إنهاك مركزة للبلديات من تدمير مقارها ومعداتها ما أدى إلى شللها وعدم قدرتها على توفير الخدمات للناس".
 
وشدد الصحفي الفلسطيني على أن "الاحتلال دمر القطاع الصناعي، فلم يترك مصنعاً، ولا مستودعاً إلا ودمره، وهنا نتحدث عن عشرات المصانع التي كانت تشغل آلاف الأيدي العاملة، وتنتج السلع الغذائية والمنتجات المنزلية وغيرها".
 
وحول القطاع الزراعي، أكد زقوت أن الاحتلال "دمر القطاع الزراعي فالآليات العسكرية والطائرات الحربية الإسرائيلية دمرت الكثير من الأراضي الزراعية التي كانت توفر اكتفاء ذاتيا في عدد من المنتوجات الزراعية".
 
وقال إن "مرضى الفشل الكلوي لا يستطيعون إجراء فحوصات منذ شهرين، خاصة الفحوصات المهمة؛ بسبب تدمير المختبرات والمراكز الطبية".
 
موضحا أن "سوء التغذية يؤدي إلى تدهور صحة المرضى؛ لأنهم يحتاجون إلى تغذية خاصة ومتابعة دائمة، وهذا يؤدي إلى ضعف الدم؛ ومن ثم تدهور في صحتهم؛ لأن عدم وجود مناعة لأصحاب الفشل الكلوي يزيد معاناتهم والمناعة تكون ضعيفة جدا مع انتشار الأمراض والأوبئة".
 
ويتابع زقوت "حال إصابة المرضى في قصف إسرائيلي تكون معاناتهم مضاعفة للغاية بسبب عدم وجود مناعة... وعدم استطاعتهم الحصول على تحويلات طبية للعلاج في الخارج".
 
وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدعومة من الولايات المتحدة وأوروبا، ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 172 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، والأحزمة النارية مع ارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 بالمئة من السكان.
 
وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مستوطنون يهاجمون مركبات الفلسطينيين جنوب نابلس وغربها
أبريل 13, 2024
هاجم مستوطنون، مساء اليوم السبت، مركبات الفلسطينيين بالحجارة على الحواجز العسكرية جنوب مدينة نابلس وغربها، شمال الضفة الغربية. وأفاد شهود عيان بأن "عددا من المستوطنين هاجموا المركبات بالحجارة، قرب مفترق (الطنيب) غرب المدينة، وعلى حاجز عورتا العسكري جنوبا". وأدى هجوم  المستوطنين الأخير إلى استشهاد الشاب جهاد عفيف أبو عليا في بلدة المغير قضاء رام الله،
(محدث) جيش الاحتلال: التصدي للهجوم الإيراني لن يكون 100%
أبريل 13, 2024
قالت /هيئة البث/ العبرية إن مسؤولين أكدوا "بدء الهجوم الإيراني على (إسرائيل)". وأضافت اليوم السبت، أن "مسؤولين (إسرائيليين) أكدوا بدء الهجوم الإيراني عبر إطلاق عشرات المسيّرات باتجاه (إسرائيل)". وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي "نحاول أن نمنع وصول المسيرات الإيرانية إلى (إسرائيل)، لكن ننبه إلى أن الدفاع لن يكون 100%". بدورها قالت وسائل إعلام عراقية
3 شهداء و55 إصابة في الضفة خلال أقل من 48 ساعة
أبريل 13, 2024
أعلنت وزارة الصحة (تابعة للسلطة الفلسطينية)، مساء اليوم السبت، "استشهاد 3 فلسطينيين في الضفة الغربية، منذ فجر أمس الجمعة، ليرتفع عدد الشهداء في الضفة منذ بدء عدوان الاحتلال الإسرائيلي على الضفة الغربية، في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، إلى 463 شهيدا، بالإضافة إلى إصابة أكثر من 4800 آخرين. وأفادت في بيان صحفي تلقته "قدس برس"،
جيش الاحتلال يعلن وقف الأنشطة الدراسية في فلسطين المحتلة ابتداء من الليلة
أبريل 13, 2024
أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، وقف الأنشطة الدراسية في فلسطين المحتلة ابتداء من الليلة. وأضاف في بيان صحفي اليوم السبت، أن "قواتنا جاهزة للرد على أي ضربات إيرانية محتملة، وأن كل أذرع الجيش في أتم الاستعداد، وننسق مع الولايات المتحدة وشركائنا بشأن إيران". وأشار إلى أن "استيلاء إيران على سفينة الشحن اليوم عمل يهدد
بعد احتجازها سفينة تابعة للاحتلال.. هل ستجبر إيران الأمريكيين على التفاوض؟
أبريل 13, 2024
في حادثة لم تكن الأولى من نوعها، احتجز الحرس الثوري الإيراني صباح اليوم السبت سفينة شحن تابعة للاحتلال الإسرائيلي، في مضيق هرمز، إلا أن هذه الخطوة جاءت بعد التحذيرات الأمريكية المتصاعدة برد إيراني وشيك على استهداف قنصليتها في العاصمة السورية دمشق مؤخرا. ويرى المحلل السياسي مأمون أبو عامر أن "خطوة احتجاز السفينة ليست معزولة عن
عقب هجوم المستوطنين .. ناشطون يتساءلون أين أجهزة أمن السلطة!
أبريل 13, 2024
في الوقت الذي يواصل فيه مئات المستوطنين بحماية جيش الاحتلال منذ أمس الجمعة هجومهم على بلدات وقرى شمال شرق مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية وجنوب مدينة نابلس، تعالت الأصوات المنتقدة لأداء السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية التي التزمت الصمت المطبق وبقي عناصرها في مقراتهم، عوضا عن الدفاع عن أبناء شعبهم وصد الهجوم الذي يشنه المستوطنون.