"غوغل" تطرد مزيدا من الموظفين بسبب احتجاجهم على تعاونها مع الاحتلال

فصلت شركة "غوغل" 20 موظفا، أمس الإثنين، بعد أن شاركوا في احتجاجات تندد بإبرام الشركة صفقة مع الحكومة الإسرائيلية بمجال الحوسبة السحابية والتعاون مع الاحتلال، وتُضاف هذه الحالات إلى فصل 30 موظفا آخر الأسبوع الماضي، ليصل مجموع الموظفين المفصولين إلى 50، وفقا لمجموعة الناشطين الموظفين.

​وأكد متحدث باسم "غوغل" أنها طردت المزيد من العمال بعد مواصلة تحقيقاتها في احتجاجات 16 نيسان/ أبريل، والتي تضمنت اعتصامات في مكاتب غوغل في مدينة نيويورك وسانيفيل بولاية كاليفورنيا، تنديدا بالحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وفق ما نقلت صحيفة "واشنطن بوست".

ويأتي الفصل من العمل بعد عدة أيام من إخبار الرئيس التنفيذي، ساندر بيتشاي، للموظفين في مذكرة عُممت على مستوى الشركة أنه لا ينبغي لهم استخدام الشركة "كمنصة شخصية" أو "القتال حول القضايا التخريبية أو مناقشة السياسة".

وقالت جين تشونغ، المتحدثة باسم "لا تكنولوجيا للفصل العنصري"، وهي المجموعة التي احتجت على تعاقدات غوغل وأمازون مع الحكومة الإسرائيلية منذ عام 2021: "تحاول الشركة قمع المعارضة وإسكات موظفيهم وإعادة تأكيد سلطتها عليهم".

وتأتي الاحتجاجات في غوغل ضمن موجة من المعارضة للإدارة الأميركية والشركات التي تعمل مع الحكومة والجيش الإسرائيليين. وتم اعتقال متظاهرين مؤيدين للفلسطينيين في الأيام الأخيرة في جامعتي ييل وكولومبيا، مما أثار اتهامات بالقمع وإسكات الأصوات المعارضة للحرب من قبل مسؤولي الجامعات وألهم موجة أخرى من المظاهرات في كليات أخرى في جميع أنحاء الولايات.

وفي اليوم السابق لاعتصامات غوغل، قام الناشطون بإغلاق الطرق السريعة والجسور ومداخل المطارات في جميع أنحاء الولايات المتحدة احتجاجًا على الحرب في غزة.

في غوغل، أصبح الوضع معركة عامة بين مديري غوغل والموظفين المفصولين. وتقول غوغل إن كل عامل فصلته كان يعطل مكاتبها، في حين يشكك العمال في هذه المزاعم، قائلين إن بعض الذين تم فصلهم لم يدخلوا حتى مكتب الشركة في يوم المظاهرات المنسقة ضد الشركة.

ولليوم الـ200 على التوالي يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 34 ألفا و151 شهيدا، وإصابة 77 ألفا و84 شخصا، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"نادي الأسير": المعتقلة جرار ما تزال في "العناية المكثفة"
مايو 23, 2024
قالت هيئة "شؤون الأسرى والمحررين" ونادي "الأسير الفلسطيني" (مؤسستان معنيتان بشؤون الأسرى)، إن "المعتقلة وفاء جرار (49 عامًا) من جنين، ما تزال في العناية المكثفة في مستشفى (العفولة) في الداخل المحتل، وهي منوّمة تحت تأثير التخدير، بعد أن خضعت يوم أمس لعملية جراحية في إحدى قدميها، وبحسب الأطباء فإنّ وضعها مستقر حتى الآن". وأوضحت المؤسستان
مراسلنا: شهداء وجرحى في قصف الاحتلال بناية سكنية وسط مدينة غزة
مايو 23, 2024
أكّد مراسلنا استشهاد عدد من الفلسطينيين وإصابة آخرين، بعد أن قصف جيش الاحتلال مساء اليوم الخميس، بناية سكنية كبيرة في حي الدرج وسط مدينة غزة مع اندلاع حريق في المكان. وفي وقت سابق أفادت مصادر طبية استشهاد 51 فلسطينيا، بينهم أطفال ونساء، إثر غارات للاحتلال على مناطق متفرقة من قطاع غزة منذ فجر اليوم الخميس.
اليمن.. فعالية تضامنية مع غزة على متن سفينة "إسرائيلية"
مايو 23, 2024
نظم طلاب يمنيون، اليوم الخميس، فعالية تضامنية مع قطاع غزة على متن سفينة أكّدت جماعة "أنصار الله" اليمنية (الحوثيون) أنها تابعة للاحتلال، وقامت باحتجازها في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. وقالت وكالة /سبأ/ اليمنية إن "طلاب دورات صيفية نفذوا عروضا كشفية على متن السفينة غالاكسي ليدر (الإسرائيلية) في البحر الأحمر". ورفع الطلاب المشاركون في العروض لافتات مكتوبا
جنود الاحتلال يوثقون حرقهم ممتلكات الفلسطينيين ومساجد بغزة
مايو 23, 2024
وثّق جنود الاحتلال الإسرائيلي حرقهم ممتلكات الفلسطينيين والمساجد ومكتبة جامعة الأقصى خلال العدوان على قطاع غزة المستمر منذ 230 يوما. كما أقدم أحد جنود جيش الاحتلال على إحراق نسخة من المصحف، في غزة، حيث قالت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، إن "جنديا في غزة وثَّق نفسه وهو يرمي القرآن في النار"، ونشرت على حسابها
سلسلة غارات للاحتلال على بلدات في جنوب لبنان
مايو 23, 2024
استهدفت الطائرات الحربية والمسيرات التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، بلدات عدة في جنوب لبنان بعدد من الغارات. وشنت طائرات الاحتلال سلسلة غارات على بلدات "الطيري، والعديسة، وعيتا الشعب، والمنصوري، وبني حيان، وياطر"، تزامنا مع تحليق مكثف للطيران الحربي والمسير في أجواء لبنان. ويشهد جنوب لبنان منذ الـ8 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، تبادلا شبه يومي لإطلاق النيران،
إطلاق "شبكة الإعلام الدولية لأجل فلسطين" لتعزيز الرواية الفلسطينية
مايو 23, 2024
أُطلقت شبكة الإعلام الدولية للتضامن مع فلسطين، الخميس، بعد جلسات وحوارات ومناقشات عديدة شهدها اللقاء التأسيسي للشبكة الذي عقد في مدينة إسطنبول التركية في 20 أيار/مايو الجاري، بحضور عدد من الإعلاميين والصحفيين من 12 دولة عربية وإسلامية. وجرى الاتفاق بالإجماع، على "إنشاء تجمع إعلامي دولي داعم لفلسطين هو (شبكة الإعلام الدولية لأجل فلسطين)، رسالته التشبيك