زياد النخالة: رسالة انطلاقتنا “الوحدة” في مقاومة الاحتلال وهجمته على الأقصى

أكد الأمين العام لحركة “الجهاد الإسلامي” في فلسطين، زياد النخالة أن رسالة حركته في ذكرى انطلاقتها هي رسالة الوحدة للشعب الفلسطيني ومقاومته، في مواجهة الاحتلال وهجمته على المسجد الأقصى.

جاء ذلك خلال مهرجان انطلاقة حركة “الجهاد الإسلامي” الـ35، والذي أقيم اليوم الخميس تحت شعار “قتالنا ماضٍ حتى القدس” بالتزامن مع فلسطين وسوريا ولبنان واليمن.

 وقال النخالة إن حركة “الجهاد الإسلامي” ستبقى ضمير الشعب الفلسطيني، والأمة كلها، و”لن نتخلى عن حقنا في فلسطين والقدس، وسنقاتل العدو على كل شيء، كما يقاتلنا على كل شيء”.

وأوضح أن أهم واجب تسعى إليه حركته هو” تعزيز وحدتنا الفلسطينية، على قاعدة مقاومة الاحتلال، وتكاملنا مع إخواننا الذين يشبهوننا، وأن نعزز محور المقاومة قولاً وعملاً، في مواجهة العدو”.

وشدد أمين عام “الجهاد الإسلامي” على أن قرار حركته بالقتال الدائم، ومشاغلة العدو، هو رؤية وموقف، “ولن نغادر مواقعنا، طالما بقي الاحتلال الصهيوني على أرضنا”

وأكد على أن القدس “كانت وستبقى محور الصراع مع العدو الصهيوني، وسنقاتل دفاعًا عن أرضنا، وعن مساجدنا وكنائسنا، حتى لو استمر قتالنا ألف عام” على حد تعبيره.

واعتبر أن معركة “وحدة الساحات” التي خاضتها حركة “الجهاد” (في أيار مايو 2022 بقطاع غزة) كانت ضرورية، و”تعبيرًا عن عدم خضوعنا للعدو، في ممارسة اعتداءاته وقتما يشاء وكيفما يشاء”، مؤكداً على “وحدة قوى المقاومة الفلسطينية، ووحدة برنامجها المقاوم في كافة أماكن تواجده”

وقال علينا جميعًا العمل على تحرير الأسرى، بكل الوسائل.

وأشار إلى “محاولات العدو لإخراج قطاع غزة من معادلة الصراع على الحق الفلسطيني، بالحصار والترهيب والترغيب” مشددا على ضرورة “أن لا نجعل غزة محايدة عندما يستهدف المسجد الأقصى، ويتم تهويد القدس والضفة الغربية”.   

وبين أن “العدو يسعى إلى أن يحوّل قضيتنا إلى مسألة إنسانية، يعالجها بفتح سوق العمل، وإغراءات اقتصادية أخرى، ليطفئ روح المقاومة” مبيناً أن المقاومة التي تستطيع مشاغلته على مدار الوقت، وتخوض معاركها دون خوف، تستطيع أن تستنزف طاقاته، وتعيق سياساته”.

وأكد النخالة أن الشعب الفلسطيني، بما يملك من عقيدة وإرادة، لن يسلم للأعداء بلاده ومقدساته، مهما بلغت التضحيات.

وقال “إن الذين يظنون أن الشعب الفلسطيني، وحركات المقاومة، وعلى رأسها حركة الجهاد الإسلامي، يمكن أن يستسلموا، واهمون أشد الوهم، فما يجري على أرض فلسطين يؤكد ذلك”.

يشار إلى أن حركة “الجهاد الإسلامي” انطلقت في السادس من تشرين الأول/أكتوبر 1987، وهي لا تعترف بالاحتلال الإسرائيلي، وهدفها تحرير كامل التراب الفلسطيني.

ولا تشارك “الجهاد الإسلامي” في العملية السياسية بالأراضي الفلسطينية، إذ قاطعت الانتخابات التشريعية الفلسطينية عام 2006، وأعلنت مقاطعتها للانتخابات الرئاسية والتشريعية الأخيرة قبل تأجيلها من قبل السلطة الفلسطينية العام الماضي.

ونفذت الحركة عدة عمليات عسكرية ضد الاحتلال الاسرائيلي أثناء الانتفاضة الأولى عام 1987، وخلال انتفاضة الأقصى عام 2000 وعملت على تطوير جناحها العسكري “سرايا القدس”.

واغتال الموساد الإسرائيلي أمينها العام الأسبق الدكتور فتحي الشقاقي في مدينة سليما في مالطا عام 1995، وتولى بعده رمضان عبدالله شلح قيادة الحركة، وتوفي عام 2020، ليخلفه في القيادة زياد النخالة أمين عام الحركة الحالي.

تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
إعلام عبري: السلطة الفلسطينية أحبطت عمليات نوعية ضد الاحتلال شمال الضفة
نوفمبر 27, 2022
أكد إعلام عبري أن الأجهزة الأمنية في السلطة الفلسطينية، أحبطت تنفيذ خلايا مقاومة عمليات نوعية ضد أهداف إسرائيلية، بعد عثورها على عبوات ناسفة مجهزة للتفجير. وكشفت القناة /11/ العبرية، مساء اليوم الأحد، أن “الأجهزة الأمنية الفلسطينية عثرت على عبوات ناسفة كبيرة الحجم، في مدينتي طوباس وجنين (شمال الضفة)، كانت مخصصة لتنفيذ عمليات تفجيرية في إسرائيل”.
الاحتلال يمنع أسيرا محررا من التواصل مع 11 مقدسيا لـ4 أشهر
نوفمبر 27, 2022
قالت مصادر حقوقية فلسطينية، إن سلطات الاحتلال أصدرت اليوم الأحد، قرارا عسكريا جائرا بحق الأسير المقدسي المحرر ماجد الجعبة. وأوضحت المصادر لـ”قدس برس”، أن القرار يمنع الجعبة من التواصل بشكل مباشر أو غير مباشر مع 11 مواطنا مقدسيا لغاية 26 آذار/مارس القادم، وجلهم من الأسرى المحررين، الذين سبق لهم أن اعتقلوا بسبب نشاطهم الديني والاجتماعي
إعلام عبري: خلل تقني يوقف حركة القطارات في “إسرائيل”
نوفمبر 26, 2022
أكدت وسائل إعلام عبرية، توقف حركة القطارات في فلسطين المحتلة مساء اليوم السبت، بسبب خلل تقني، لم تحدد مركزه بعد. وذكرت صحيفة /معاريف/ العبرية، أنّ حركة القطارات توقفت بسبب خلل غير معتاد في حاسوب الإشارات المركزي. وقالت القناة /12/ العبرية، إنّه تم إلغاء جميع الرحلات المخطط لها في قطار “إسرائيل”، حتى الساعة 9 من مساء
مقتل مستوطن ثانٍ متأثراً بجروحه في عملية القدس التفجيرية
نوفمبر 26, 2022
ارتفع عدد قتلى عملية القدس التفجيرية إلى اثنين، بعد الإعلان رسميا، مساء اليوم السبت عن مقتل إسرائيلي آخر، متأثراً بجروحه التي أصيب بها في تفجيرات الأربعاء الماضي. وبحسب موقع /واي نت/ العبري، فإن القتيل “يبلغ من العمر (50 عاما) وهو المستوطن تيدسا تشوما من أصول إثيوبية”. وقُتل الأربعاء الماضي، مستوطن إسرائيلي، وأصيب 19 آخرون بجروح
رئيس استخبارات الاحتلال السابق يتوقع انتفاضة ثالثة “لا مثيل لها”
نوفمبر 26, 2022
توقع الرئيس السابق لشعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية “أمان”، تامير هايمان، أن “تواجه إسرائيل خطر اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة، لم يسبق لها مثيل”. وقال هايمان، في تحليل نشره موقع /قناة 12/ العبرية، اليوم السبت، إنّ “إسرائيل تقف أمام مجموعة من الظروف، التي تزيد من فرص اندلاع هذه الانتفاضة”. وحذر من أنّ شنّ “حملة عسكرية في الضفة
صحيفة عبرية تكشف عن استعدادات إسرائيلية للتصعيد في الضفة الغربية
نوفمبر 24, 2022
كشفت صحيفة /يديعوت احرونوت/ العبرية، مساء اليوم الخميس، عن استعدادات تقوم بها وزارة جيش الاحتلال لتصعيد واسع النطاق في الضفة الغربية. وأوضحت الصحيفة، أن وزارة الجيش أعلنت عن نيتها شراء  50 عربة مصفحة بشكل عاجل، لاستخدامها في الضفة الغربية. وأشارت إلى أن صفقة شراء العربات المصفحة ستكون بعشرات الملايين من الشواكل، لافتة أن ذلك يأتي