ندوة سياسية تطالب باستراتيجية "أردنية - فلسطينية" في مواجهة التهديدات الإسرائيلية

دعوا لاستثمار أدوات القوة الشعبية في الأردن

حذر متحدثون، في ندوة سياسية نظمها حزب جبهة العمل الإسلامي (أكبر الأحزاب السياسية في الأردن)، مساء الثلاثاء، من "خطورة ما يتعرض له الأردن من استهداف من قبل المشروع الصهيوني، لا سيما في ظل حكومة بنيامين نتنياهو الأكثر تطرفاّ، والتي تسعى لتصفية القضية الفلسطينية وتهديد المصالح الأردنية".

وطالبوا خلال مداخلات منفصلة، بالندوة التي حضرها جمع من الشخصيات السياسية والوطنية وقيادة الحركة الإسلامية "برؤية فلسطينية وأردنية مشتركة في مواجهة هذه التهديدات، وبناء استراتيجية وطنية للتعامل مع الاحتلال على أساس تمتين الجبهة الداخلية، وانسجام الموقف الرسمي مع الشعبي، في مواجهة المشروع الصهيوني ودعم صمود الشعب الفلسطيني".

وشدد اللواء المتقاعد الدكتور رضا البطوش، في كلمته على"ضرورة توحد الشعب الفلسطيني على أساس مشروع وطني للتعامل مع الاحتلال، وتوحيد قيادته، للحفاظ على حقوقه، ومواجهة مشاريع تصفية القضية الفلسطينية".

وأكد أن "الأردن لديه العديد من الخيارات المفتوحة لمواجهة التهديدات الصهيونية، ما يتطلب تمتين الجبهة الداخلية".

وقال البطوش إن"استمرار الوضع الحالي سيكون له تداعيات خطيرة على الوطن، وأنه لا بد من مصالحة وتعزيز القيم الوطنية، واستقلال القضاء، وتمكين الشعب من المشاركة في صنع القرار، ودعم صمود الشعب الفلسطيني الذي يعتبر واجباً وطنياً مقدساً في مواجهة المشروع الصهيوني الذي يستهدف الأردن وفلسطين"، وفق تعبيره.

فيما أشار رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط، جواد الحمد "لما يتعرض له الكيان الإسرائيلي من تغيرات داخلية، ومساعي حكومة نتنياهو لتنفيذ مشاريع الضم، وإنهاء حل الدولتين، والتوسع في مشاريع الاستيطان وتهويد القدس، ومصادرة الأراضي والتهجير، ومواصلة مسار التطبيع مع الأنظمة العربية على حساب القضية الفلسطينية".

وأكد الحمد على "أهمية بلورة استراتيجية أردنية وفلسطينية مشتركة في مواجهة التهديدات الصهيونية، مع ضرورة معالجة حالة الانقسام الفلسطيني، وتوحيد الموقف الوطني الفلسطيني في مواجهة الاحتلال".

وحذر من خطورة "مسار التطبيع العربي على الدور الأردني تجاه القضية الفلسطينية" مؤكداً على ضرورة دعم صمود الشعب الفلسطيني، وتوفير تخالف عربي فلسطيني لتقوية الموقف الفلسطيني بما يخدم المصالح الأردنية، والانفتاح الأردني الرسمي على مختلف القوى الفلسطينية.

ووصف الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي، مراد العضايلة، المرحلة الحالية "بالخطيرة"، حيث أن حكومة نتنياهو المتطرفة  "تأتي استكمالاً للمشروع الصهيوني الذي يستهدف الأردن وفلسطين بعد عقود من الوهم بمسار التسوية الذي فرط بالأرض والحقوق، فيما تتوجه الأمور إلى مرحلة حسم الصراع في ظل انتهاء خيار حل الدولتين على أرض الواقع".

وأضاف العضايلة "عندما يمنع السفير الأردني من دخول المسجد الأقصى، ويتم التأكيد على أن الاحتلال هو من يعطي الأذن، وأنه لا يعترف بالوصاية الأردنية عليها، فإن الخطر اليوم يتهدد الأردن الذي لديه عدة أوراق قوة في مواجهة الاحتلال، لكن يتم حصر السياسة الأردنية ضمن خيار التسوية، وفي ظل غياب أي عمق عربي".

وطالب بتغيير هذه الاستراتيجية، والاستناد إلى الموقف الشعبي "الذي يعتبر أبرز أدوات القوة الحقيقة للأردن، والذي يمر اليوم في أصعب الظروف نتيجة السياسات الرسمية في مختلف المجالات، لا سيما بعد مسار وادي عربة (اتفاقية تسوية مع الاحتلال وقعت في العام 1994)، ما أضعف مؤسسات الدولة والمجتمع والقوة المجتمعية سياسياً واقتصاديا واجتماعيا".

في حين أشار رئيس مركز القدس للدراسات، عريب الرنتاوي إلى "أهداف حكومة نتنياهو الجديدة المتمثلة بعدة ملفات أبرزها إيران واتفاقيات التطبيع والاستيطان وشرعنة البؤر الاستيطانية، ومشاريع تهويد القدس وتقسيم المسجد الأقصى زمانياً ومكانياً، وإحكام الهيمنة على مساحات واسعة من الضفة الغربية ضمن مساعي حسم الصراع وفق سياسية الأمر الواقع".

وأوضح أن الاحتلال يسعى لتنفيذ سيناريو "الترانسفير السياسي"، الذي يشكل خطورة على الأردن والقضية الفلسطينية، وإعادة العمل بما يشبه نظام روابط القرى، ليشمل روابط للمدن، وتشكيل كيانات بشرية معزولة، والوصول لتحميل الأردن عبء إدارة هذه الكيانات سياسيا  تحت أي مسمى "كونفدرالية" أو غيرها من المسميات، عبر ضغوطات تفرض ذلك على الأردن وفلسطين.

وأكد الرنتاوي أن "الاحتلال يسعى لتنفيذ هذا الخيار، إضافة إلى استمرار استراتيجية حصر خيار المقاومة داخل قطاع غزة، ومنع انتقالها للضفة الغربية عبر التصعيد العسكري وغيرها".

وأضاف: "يسعى الاحتلال أيضا لاستمرار مسار التطبيع؛ ليشمل السعودية، في حين تسعى واشنطن لضم الأردن والسلطة الفلسطينية للمشروع الإبراهيمي ضمن مساعي السلام الاقتصادي، وضمان حالة استقرار أمني".

وحذر من انخراط الأردن ضمن مسار اتفاقيات أبراهام، التي تشكل ضوءً أخضر للاحتلال الاستمرار في مشاريعه العدوانية، مؤكداً أن "الرهان على خيار التسوية رهان ثبت فشله، ولا يصر عليه سوى واهم أو متواطئ".

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
نابلس.. 25 إصابة بالاختناق جراء قمع الاحتلال مسيرة "بيت دجن"
فبراير 3, 2023
أصيب 25 فلسطينيا بالاختناق، اليوم الجمعة، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة "بيت دجن" الأسبوعية المناهضة للاستيطان، شرق مدينة نابلس (شمال الضفة). وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص، وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع، صوب المشاركين في المسيرة، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم بالاختناق. وقالت هيئة الإغاثة الطبية بنابلس، إن 25 مواطنا أصيبوا
60 ألفاً يشهدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى
فبراير 3, 2023
أدى نحو 60 ألف شخص صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، رغم الإجراءات الإسرائيلية العسكرية المشددة، وفق دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة. وقال مراسل "قدس برس" إن أهالي القدس والضفة الغربية والداخل الفلسطيني المحتل، توافدوا إلى المسجد الأقصى، رغم العراقيل والتشديدات عند الحواجز ومداخل مدينة القدس المحتلة. وأفاد بأن قوات الاحتلال انتشرت في شوارع
"النواب الأمريكي" يقيل إلهان عمر من لجنة الشؤون الخارجية لانتقادها "إسرائيل"
فبراير 3, 2023
أقال مجلس النواب الأمريكي، مساء الخميس، النائبة المسلمة إلهان عمر، من لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس، بحجة "معاداة السامية" لانتقادها الاحتلال الإسرائيلي. وأيد 218 نائبا جمهوريا قرار إزاحة عمر من اللجنة، بينما عارضه جميع النواب الديمقراطيين البالغ عددهم 211. وقبيل التصويت، قالت النائبة عمر في خطاب أمام البرلمان إنها "مسلمة ومهاجرة من إفريقيا، فهل تفاجأ أحد
"حماس" تدين "بشدة" تطبيع السودان مع الاحتلال الإسرائيلي
فبراير 3, 2023
أعربت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عن أسفها وإدانتها الشديدين لما صرّحت به وزارة الخارجية السودانية بشأن تطبيع العلاقة مع الكيان الصهيوني المحتل، وعدّته "خروجاً عن موقف الشعب السوداني التاريخي والأصيل الرافض لنهج التطبيع، والداعم للشعب الفلسطيني، ولعدالة قضيته، ولحقوقه الوطنية، ولعروبة القدس، وإسلامية المسجد الأقصى المبارك". وقالت الحركة في تصريح صحفي تلقته "قدس برس" اليوم
مقتل شقيقين في جريمة إطلاق نار بالداخل الفلسطيني المحتل
فبراير 3, 2023
قُتل الشقيقان علي وخالد السعدي (31 و28 عاما) من مدينة الناصرة بالأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، في جريمة إطلاق نار، فجر اليوم الجمعة. ووقعت الجريمة في حي الكروم، حيث أصيب الشقيقان السعدي بإصابات بالغة الخطورة، ونُقلا إلى المستشفى، وأجريت لهما عمليات إنعاش ولكن دون جدوى، حتى أعلن الطاقم الطبي عن وفاتهما. وبهذه الجريمة؛ ترتفع عدد
"الجهاد الإسلامي": عار على حكام السودان أن تدنسه أقدام الصهاينة
فبراير 2, 2023
قالت حركة "الجهاد الإسلامي" إن "من العار على حكام دولة عربية، بمكانة السودان وشعبها وأحزابها ومثقفيها ونخبها السياسية وقواها الثورية، أن تدنسها أقدام المتطرفين والفاشيين الصهاينة، الذين احتلوا القدس وفلسطين". وقال الناطق باسم "الجهاد" طارق سلمي في تصريح صحفي تلقته "قدس برس" مساء الخميس، إننا "على ثقة تامة أن التطبيع لا يمثل إلا أصحابه، وأن