اختطاف عائلة فلسطينية من لبنان على الأراضي السورية

خطف لأجل الفدية

قال اللاجئ الفلسطيني محمد ناصر حجير من مخيم "عين الحلوة" للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا (جنوب لبنان)، إن مجموعة "مجهولة الهوية" أبلغته قبل أيام قليلة باختطاف أُسرته (الزوجة وثلاثة أبناء) وأهل زوجته، والبالغ عددهم تسعة أفراد أثناء عودتهم إلى لبنان قادمين من الأراضي السورية.

وأوضح حجير لـ"قدس برس" اليوم الأحد، أن "حادثة إختطاف عائلته أتت أثناء العودة من الشام إلى لبنان بعد إجراء عملية تخليص أوراق معاملات رسمية لدى السلطات السورية في العاصمة دمشق”.

وأشار إلى أن "الجهة الخاطفة إتصلت به، وأخبرته بضرورة تأمين مبلغ قدره خمسة عشر ألف دولار أميركي كَفِدية مقابل إطلاق سراحهم”.

وناشد حجير  جميع الجهات المختصة والمعنية بملف اللاجئين الفلسطينيين بـ "تحمّل مسؤوليّاتهم تجاه قضية اختطاف عائلته".

ودعا القوى والفصائل والسفارة الفلسطينية في لبنان إلى "العمل السريع لإنقاذ العائلة، وتأمين المبلغ المطلوب، حتى تعود إلى مخيم عين الحلوة سالمة غانمة".

من جهة أخرى، حذر عضو  "الحراك الفلسطيني الموحّد المستقل" في مخيم "عين الحلوة" من "انتشار وتنامي ظاهرة خطف اللاجئين الفلسطينيين على الأراضي السورية أثناء عودتهم إلى لبنان".

وطالب في حديث مع "قدس برس" القوى والفصائل في جميع المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان بـ ”إطلاق حملات جمع مبالغ مالية من أجل مساعدة عائلة اللاجئ حجير”.

يذكر أن "الحراك الفلسطيني الموحد في المخيمات الفلسطينية في لبنان"، تجمع شبابي نشأ في المخيمات الفلسطينية عام 2019، إثر قيام وزير العمل اللبناني الأسبق، كميل أبو سليمان، بتفعيل قوانين تحظر على اللاجئين الفلسطينيين العمل في بعض المهن.

وكانت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" (حقوقية غير حكومية)، قد وثقت مئات حالات إختفاء للاجئين الفلسطينيين على الأراضي السورية.

ويقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بأكثر من 200 ألف لاجئ، وفق تقديرات الأمم المتحدة، يتوزع معظمهم على 12 مخيماً ومناطق سكنية أخرى في البلاد.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الاحتلال يصادق على بناء 1200 وحدة استيطانية في القدس
فبراير 2, 2023
صادقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، على إيداع خطتين استيطانيتين جنوب القدس المحتلة، تشمل حي الثوري، وأجزاء من أراضي جبل المكبر وصور باهر، وفي مستوطنتي "كريات يوفيل" و"أرنونا"، بإجمالي يصل إلى 1200 وحدة استيطانية. ووفق الخطة الإسرائيلية، فإنها تستهدف "شارع القدس الثوري-أبو طور، 1070 وحدة استيطانية، ستجمع بين المناطق التجارية والتوظيف والمباني العامة، فيما تشمل عند تقاطع
توجه إسرائيلي لمنح آلاف المستوطنين رخص سلاح
فبراير 2, 2023
قال موقع /0404/ العبري، إن وزير أمن الاحتلال المتطرف إيتمار بن غفير، أقر سلسلة خطوات تهدف إلى "تسريع منح رخص السلاح لعشرات آلاف المستوطنين". وبيّن الموقع المقرب من جيش الاحتلال، أن "الهدف في هذه المرحلة منح سبع عشر ألف رخصة سلاح، وذلك ضمن الطلبات التي قُدمت العام الماضي لهذه الغاية". وزعم بن غفير أن وجود
مقترح إسرائيلي لوقف اعتماد الدرجات العلمية لطلبة فلسطينيي الداخل
فبراير 1, 2023
من المتوقع أن يناقش مجلس الوزراء السياسي والأمني ​​الإسرائيلي المصغر "الكابينيت"، اقتراحا مقدماً من أحد الوزراء لرفض الاعتراف بالدرجات الأكاديمية لطلبة فلسطينيي الداخل. وكشفت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية /كان/ أن "وزير الزراعة آفي ديختر قدم المقترح، والذي بموجبه يوقف الاحتلال الاعتراف بالدرجات الأكاديمية التي يحصل عليها فلسطينيون من الداخل الفلسطيني المحتل في المؤسسات التعليمية الفلسطينية".
"الكنيست" يصادق على قانون تهجير أسرى القدس والداخل المحتل
يناير 30, 2023
ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن برلمان الاحتلال "الكنيست"، صادق اليوم الإثنين، بالقراءة الأولى على قانون يحرم أسرى الداخل المحتل عام 48 والقدس من الجنسية أو الإقامة. وقالت صحيفة /يسرائيل هيوم/ العبرية على موقعها: إن "مشروع القانون ينص على أن وزير الداخلية سوف يسحب الجنسية الإسرائيلية أو الإقامة من الأسير الذي أدين بتنفيذ عمليات ضد أهداف
الاحتلال يعتقل عائلة منفذ عملية سلوان
يناير 28, 2023
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، عائلة منفذ عملية سلوان، جنوب المسجد الاقصى المبارك. وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال داهمت منزل عائلة الطفل محمد عليوات (13 عاما)، الذي تتهمه بتنفيذ عملية إطلاق نار في بلدة سلوان، واعتقلت والده، ووالدته، وشقيقه. وأضافت أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز والصوت خلال مواجهات اندلعت في البلدة، عقب
إعلام عبري: زيادة هائلة في اتصالات الإسرائيليين طلبا للدعم النفسي
يناير 28, 2023
أفادت وسائل إعلام عبرية، اليوم السبت، أن "هناك زيادة في عدد المكالمات التي وردت على خط الدعم النفسي للإسرائيليين، في أعقاب عملية أمس"، بمدينة القدس المحتلة. ونقل موقع /واي نت/ العبري، عن المسؤولة في الدعم النفسي الإسرائيلي، ميخال ليف آري، أن "هناك زيادة هائلة في الاتصالات التي ترد بعد هجوم أمس". وأشارت إلى أنّ "غالبية