تلميحات إسرائيلية لشن عدوان موسع على قطاع غزة

لتحسين صورتها في استطلاع الرأي

 ألمح نائب رئيس الكنيست (برلمان الاحتلال) نسيم أوتوري، القيادي في حزب "الليكود" الذي يتزعمه رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، إلى التوجه قريباً لشن عملية عسكرية واسعة ضد إحدى الجبهات.

وكانت إذاعة /جيش الاحتلال/، قد نقلت اليوم الأحد، عن مسؤولين إسرائيليين قولهم، إن أحد العوامل التي تدفع الحكومة لشن عملية عسكرية كبيرة في الأسابيع القادمة، استطلاعات الرأي العام التي تدلل على تراجع شعبيتها، وفي ظل الانتقادات التي يوجها الشارع الإسرائيلي لها، بسبب تراجع مستوى الشعور بالأمن الشخصي.

وفي مقابلة إذاعية اليوم الأحد، قال أوتوري: "كل عدة سنوات نضطر لتنفيذ عملية عسكرية كبيرة، وعلى ما يبدو، فإننا نقف الآن أمام مثل هذا السيناريو، أرى أنه يتوجب أن نسقط واحدة من الساحات قبل أن نصل إلى مواجهة على عدة ساحات".

وتوقع أن الجبهة التي تتحفز "إسرائيل" لشن عملية عسكرية ضدها هي قطاع غزة، حيث حمّلت "إسرائيل" حركة المقاومة الإسلامية "حماس" المسؤولية المباشرة عن كل الأحداث الأمنية التي وقعت مؤخرا، ومن ضمنها إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان.

من جانبها، هاجمت  زعيمة حزب "العمل"، ميراف ميخائيلي، توجه الحكومة لشن عملية عسكرية فقط من أجل تحسين شعبيتها.

وفي تغريدات على حسابها على تويتر صباح اليوم، علقت ميخائيلي على التقرير الذي بثته إذاعة الجيش: "تقرير مزعج للغاية، يريد أعضاء الحكومة إرسال جنودنا ومجنداتنا لشن عملية عسكرية بسبب فشلهم في استطلاعات الرأي العام، فهذا هو السبب الذي يحظر معه بأي شكل من الأشكال، تقديم دعم تلقائي لهذه الحكومة المتطرفة والخطيرة".

وفي السياق، قال رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلي "أمان" السابق عاموس يادلين إنه لا يجدر بالحكومة الدفع نحو عملية عسكرية فقط من أجل استطلاعات الرأي العام.

وقصف جيش الاحتلال الإسرائيلي مواقع للمقاومة الفلسطينية، وأراض زراعية في قطاع غزة قبل يومين، كما قصف مواقع أخرى في الجنوب اللبناني، بعد سقوط عشرات الصواريخ على شمالي وجنوب فلسطين المحتلة، رداً على اقتحامات المسجد الأقصى، وطرد من المصلين من المسجد القبلي، واعتقال وإصابة العديد منهم.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الأسير عبد الرحمن اشتية.. نموذج حي على وقائع التعذيب والإجرام
يونيو 21, 2024
تواصل سلطات الاحتلال وإدارة السجون في المعتقلات كافة، ممارساتها الإجرامية وتصرفاتها العنصرية بحق الأسرى، وتتعمد الاستفراد بهم وإضرارهم جسديا ونفسيا، مستغلة الصمت الدولي والعربي والحقوقي إزاء ما يجري من جرائم في السجون وخارجها، وتحديدا في قطاع غزة. ويعد الأسير عبد الرحمن نصوح شتية، من بلدة سالم قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، نموذجا حيا على
البرلمان العربي يرحب باعتراف أرمينيا بدولة فلسطين
يونيو 21, 2024
رحب البرلمان العربي، الجمعة، بقرار جمهورية أرمينيا الاعتراف بفلسطين دولة مستقلة ذات سيادة. واعتبر البرلمان العربي في بيان، أن ذلك يعد "انتصارا جديدا للقضية والدبلوماسية الفلسطينية ولحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة". وأكد أن هذا الاعتراف "خطوة هامة في الاتجاه الصحيح نحو اعتراف العديد من دول العالم بدولة فلسطين، دعمًا للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني،
وزير خارجية الأردن: أرمينيا وقفت إلى جانب القانون الدولي والعدالة والسلام
يونيو 21, 2024
قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الجمعة، إن أرمينيا "وقفت إلى جانب القانون الدولي والعدالة والسلام باعترافها بالدولة الفلسطينية". وأضاف الصفدي خلال اتصال هاتفي مع وزير خارجية أرمينيا أرارات ميرزويان، أنه "لن يتحقق السلام العادل والشامل من دون أن تتجسد الدولة الفلسطينية حرة مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وفق حل الدولتين". وأكد "تثمين الأردن الكبير لقرار
"أونروا": 76% من مدارس قطاع غزة بحاجة إلى إعادة بناء أو تأهيل
يونيو 21, 2024
قالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الجمعة، إن أكثر من 76% من مدارس قطاع غزة بحاجة إلى إعادة بناء أو تأهيل بشكل كبير، لتتمكن من العمل مجددا. وأضافت (أونروا) في منشور عبر حسابها على منصة "إكس"، أنه "تحتاج أكثر من 76% من المدارس إلى إعادة البناء أو تأهيل كبير في غزة، كي
الأردن يرحب بقرار أرمينيا الاعتراف بدولة فلسطين
يونيو 21, 2024
رحّب الأردن، الجمعة، بقرار جمهورية أرمينيا الاعتراف بالدولة الفلسطينية، باعتباره "خطوة مهمة تعكس امتثال أرمينيا لقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة". ‏وأكدت وزارة الخارجية الأردنية في بيان، "تثمين الأردن العالي للقرار الذي اتخذته أرمينيا، ومساندتها لحق الشعب الفلسطيني في الحرية والدولة المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967". وجددت الخارجية
قطر: نواصل جهود الوساطة لوقف إطلاق النار في غزة
يونيو 21, 2024
أعلن وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الجمعة، أن بلاده تواصل جهود الوساطة التي تبذلها بهدف "ردم الهوة بين (إسرائيل) وحركة حماس، والتوصل إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة". وقال آل ثاني، خلال مؤتمر صحفي في مدريد مع وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل الباريز: "واصلنا جهودنا في إطار الوساطة دون توقف