"الغرفة المشتركة".. نواة "جيش التحرير" وحدت العمل المسلح ضد الاحتلال

لعبت الغرفة المُشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، دورا مهما في قيادة المقاومة الفلسطينية خلال السنوات الخمس الماضية، لتكون نواة جيش التحرير الفلسطيني.

وعلى مدار سنوات طويلة، حلم الفلسطينيون أن يكون لهم كيان موحد، يجمع تحت لوائه كافة فصائل المقاومة، وكانت أغلب المحاولات تفشل لأسباب حزبية.

وشهد العام 2018، وبالتزامنِ مع مسيرات "العودة" ولادة الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، والتي تضم 12 فصيلا مقاوما موحّدا، من أجلِ إدارة المواجهة مع الاحتلال في قطاع غزة، ثمّ تطوّرت الغرفة المشتركة، بعدما أصبحت تُصدر بيانات باسمها بدل إصدارِ بيانٍ من كلّ فصيل.

وفي نهاية عام 2020، نفذت غرفة العمليات المشتركة، أكبر مناورة عسكرية في قطاع غزة (برا وبحرا وجوا) اعتبرت الأولى من نوعها، بالذخيرة الحية، وبمشاركة 12 جناحا عسكريا، تحت غطاء من طائرات المقاومة المسيرة بدون طيار، التي حلقت في أجواء القطاع، وأطلق عليها اسم مناورة "الركن الشديد 1".

وبعد نصف عام من هذه المناورة وتحديدا في أيار/ مايو 2021، خاضت المقاومة الفلسطينية تحت لواء غرفة العمليات المشتركة؛ أول معركة كبرى مع الاحتلال، وذلك إبان معركة "سيف القدس" التي استمرت 11 يوما.

وأكد الكاتب والصحفي محمد شاهين، أن غرفة العمليات المشتركة، عملت على تعزيز الإرادة والثقة لدى الشعب الفلسطيني، ومنحه رمزية في الدفاع عن حقوقه.

وقال شاهين لـ "قدس برس": "ساهمت الغرفة المشتركة في إشعال الحركة الوطنية، وتوحيد الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة في مواجهة الاحتلال".

وأضاف: "شكلت غرفة العمليات المشتركة تحديا للاحتلال، تمثل في وحدة العمل المسلح ضد الاحتلال، وجمع كل الطاقات في بوتقة واحدة".

وشدد على أن غرفة العمليات المشتركة، أحدثت تغييرًا كبير في الوضع الميداني لإدارة المواجهة مع المحتل، ونجحت في تحفيز الابتكار والتقدم في مختلف المجالات العسكرية والأمنية.

وأكد شاهين أن غرفة العمليات، عملت على نشر روح التضحية والتكاتف بين الأفراد، والتصدي للانتهاكات والجرائم التي يرتكبها الاحتلال ضد الشعب بشكل مشترك، بعيدا عن المسميات التنظيمية، وهو ما بدا واضحا من خلال وحدة ميدانية حقيقية؛ تجسدت في جولات الصراع وآخرها "ثأر الأحرار".

يذكر أن الغرفة المشتركة تضم 12 ذراعا عسكريا لفصائل المقاومة وهي: كتائب الشهيد "عز الدين القسام"، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، و"سرايا القدس"، الذراع العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، وتشارك كتائب "شهداء الأقصى" التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" بعدة مسميات وهي: (لواء نضال العامودي، جيش العاصفة، مجموعات الشهيد ايمن جودة، كتائب عبد القادر الحسيني).

كما تشارك كتائب "أبو علي مصطفى" الذراع المسلح للجبهة الشعبية، وكتائب "المقاومة الوطنية" الذراع المسلح للجبهة الديمقراطية (وهما من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية)، ألوية الناصر صلاح الدين، الذراع العسكري للجان المقاومة الشعبية.

ومعهم، كتائب الشهيد "جهاد جبريل" الذراع المسلح للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة، كتائب "الأنصار" الذراع العسكري لحركة "الأحرار الفلسطينية"، وكتائب "المجاهدين" الذراع العسكري لحركة "المجاهدين الفلسطينية".

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة
مواضيع ذات صلة
بدران: تحرك قريب لتنفيذ اتفاق حكومة التوافق الوطني
يوليو 23, 2024
قال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" حسام بدران، الثلاثاء، إن "كل من يتابع الحالة الفلسطينية الداخلية يدرك أن بها الكثير من التعقيدات والعقبات، ونحن في حركة حماس كنا وما زلنا ثابتين وواضحين بحرصنا على إيجاد وحدة وطنية فلسطينية على قاعدة مواجهة هذا الاحتلال وتعريفه على أنه عدو يجب مقاومته، وليس صديقا ولا شريكا يجب البحث
الأمم المتحدة: 150 ألف شخص نزحوا من خان يونس في يوم
يوليو 23, 2024
قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، الثلاثاء، إن "نحو 150 ألف شخص نزحوا من خان يونس جنوب قطاع غزة خلال يوم واحد فقط". وأضاف دوجاريك في مؤتمر صحفي، أن "كل أوامر الإخلاء الإسرائيلية تقلب حياة الناس رأسا على عقب". وأوضح أن "أوامر الإخلاء التي أصدرها الجيش الإسرائيلي في وقت قصير جدا عن طريق إرسال
الرشق: حسابات تابعة للاحتلال تروّج لفيديو مفبرك للتحريض ضد المقاومة
يوليو 23, 2024
أكد عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عزت الرشق، الثلاثاء، أن حسابات تابعة لأجهزة الاحتلال الأمنية، نشرت مقطع فيديو مزور، منسوبا للمقاومة تهدد فيه بعمليات قتل في باريس على خلفية مشاركة الاحتلال في الأولمبياد القادمة. وأوضح الرشق في بيان صحفي، أن "هذا الفيديو المفبرك جزء من الدعاية الصهيونية للتحريض ضد المقاومة الفلسطينية". كما أكد
طولكرم.. استشهاد طفل فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال
يوليو 23, 2024
استشهد طفل فلسطيني من بلدة بلعا شرق طولكرم، شمال الضفة الغربية، مساء اليوم الثلاثاء، متأثرا بإصابته الحرجة برصاص الاحتلال الإسرائيلي قبل نحو أسبوعين. وأصيب الطفل سيف زياد علي اعمير (13 عاما)، برصاص الاحتلال في الصدر في 11 من الشهر الجاري، خلال زيارته لمنزل جده في بلدة ميثلون جنوب جنين، وجرى نقله إلى مستشفى رفيديا في
"القسام" توقع قوة لجيش الاحتلال بكمين "مركب" في جنين
يوليو 23, 2024
أعلنت كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، عن "تمكن مقاتليها من إيقاع قوة تابعة للاحتلال في كمين ثلاثي مركب أسفر عن إصابة جنديين وضابط بمحافظة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة". وقالت القسام، في بلاغ عسكري تلقته "قدس برس"، مساء اليوم الثلاثاء، إن "مجاهدينا في محافظة جنين، أكّدوا تمكنهم من إيقاع قوة صهيونية في كمين ثلاثي
تفاؤل حذر بعد إعلان بكين.. العوامل والتحديات
يوليو 23, 2024
حالة من التفاؤل الحذر، تسود الرأي العام الفلسطيني، وقادته ومحلليه السياسيين، عقب الاعلان عن نتائج اجتماع الفصائل الفلسطينية في العاصمة الصينية بكين. ويظهرُ بصيص الأمل بإحراز تقدم نحو الوحدة في اجتماع بكين، جليًا، في الورقة التي يحملها وفد حركة فتح، وتختلف عن تلك التي كانت معه في اجتماعات الجزائر والعلمين وموسكو وجولة المصالحة الأولى في