مؤتمر "فلسطينيي أوروبا" يدعو إلى إعادة إصلاح منظمة التحرير الفلسطينية لتكون مظلة الكل الفلسطيني

في بيانه الختامي

دعا "مؤتمر فلسطينيي أوروبا" (مستقل)، إلى إعادة إصلاح منظمة التحرير الفلسطينية على أسس ديمقراطية لتكون بالفعل المظلة التي يستظل بها الكل الفلسطيني.

وأكد المؤتمر في البيان الختامي الذي تلقت "قدس برس" نسخة منه، مساء اليوم السبت، أن منظمة التحرير الفلسطينية "هي إحدى أهم مكتسبات شعبنا، دونها تضحيات جسام معمدة بدماء الشهداء، هي ملك لشعبنا لا يجوز مصادرتها او إفراغها من محتواها وندعوا إلى إعادة إصلاحها".

كما حثّ المؤتمر، الاتحادَ الأوروبي على "الانسجام مع قيم الحرية والعدالة التي قامت عليها دوله والوقوف إلى جانب شعبنا في معركة التحرير وعزل الاحتلال لعدم احترامه هذه القيم والضرب بها عرض الحائط في تعامله مع أبناء شعبنا، داعيا محكمة العدل الدولية والدول الموقعة على ميثاقها الأساسي وكل الهيئات الحقوقية العالمية إلى تحميل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن جرائمه من قتل وجرائم تجاه أبناء شعبنا وهدم منازله واقتلاع أشجاره وحرمانه من أبسط مقومات الحياة الأساسية".

وأشار البيان إلى "خطورة المرحلة التي تمر بها قضيتنا، وضرورة استعادة اللحمة الوطنية التي أصبحت إحدى أهم شروط العودة وخاصة في ظل حكومة اليمين المتطرف التي تمارس إرهاب الدولة".

وفيما يتعلق بالأسرى أبرق المؤتمر بالتحية "لأسرانا خلف القضبان الذين دفعوا حياتهم دفاعاً عن حقوقهم وما زالوا يدفعون، نشد علي أياديهم ونقول لهم أن الفجر قادم وأن حريتهم أكيدة وقربية".

وشدد البيان على عدم جواز التطبيع مع الاحتلال أو مد جسور التواصل مطالبا بـ" مقاطعته وعزله وملاحقته في كل المحافل حتى يكف أيديه وينهي احتلاله لأرضنا" .

وثمن البيان "جهود المقاطعة للاحتلال بكل أشكالها الشعبية والرسمية التي تهدف إلى عزل الاحتلال وكشف جرائمه وتحي جهود المؤسسات والمنظمات التي تعمل على ذلك وفي مقدمتها حركة الـ BDS التي أظهرت ضعف الاحتلال وهشاشة اقتصاده القائم على المستوطنات والمساعدات الخارجية".

وفيما يتعلق بمدينة القدس وقطاع غزة، أكد المؤتمر أن "القدس هي عاصمة دولتنا الفلسطينية ودرة التاج فيها وأن محاولات التهويد التي تجري عليها لن تغير من هذه الحقيقة، وأن حصار غزة المستمر منذ 17 عاماً أثبت فشله وأن شعبنا الصامد في القطاع يجب أن يرفع عنه هذا الحصار الظالم الذي أصبح أداة ابتزاز لا مبرر لها".

وتقاطرت وفود فلسطيني أوروبا في نسخته العشرين، من كل أرجاء القارة الأوربية، في قوافل العودة ترفع علماً واحداً وتحت شعار "75 عاماً على النكبة وإنا لعائدون"، في مدينة مالمو السويدية، وشهد المؤتمر انعقاد العديد من المؤتمرات الموازية على مدار اليوم تناقش فيها المشاركون حول هموم الوطن وسبل تعزيز العمل الفلسطيني في القارة الأوربية، وإيصال صوته للشارع الأوروبي.

يذكر أن أول مؤتمر لفلسطينيي أوروبا عقد عام 2003، وهو مناسبة سنوية دائمة، يعقد بالتعاون مع الجمعيات الفلسطينية المتواجدة في الدول الأوروبية، للتأكيد على حق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم وأراضيهم، وأن الفلسطينيين في أوروبا جزء أصيل من الشعب الفلسطيني الواحد.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مراسلنا: استشهاد طفلين وامرأة بقصف استهدف منزلا شرق مدينة غزة
يونيو 22, 2024
أكّد مراسلنا استشهاد طفلين وامرأة، مساء اليوم السبت، في قصف للاحتلال الإسرائيلي استهدف منزلا في مدينة غزة. وأفاد بأن طائرات الاحتلال الحربية قصفت منزل عائلة (أهل) في حي الدرج شرق مدينة غزة، ما أدى لاستشهاد ثلاثة فلسطينيين هم طفلان وامرأة، وإصابة العشرات، ما يرفع عدد الشهداء في المدينة إلى 57 منذ صباح اليوم السبت. وأضاف
مراسلنا: 54 شهيدا في قطاع غزة اليوم
يونيو 22, 2024
نقل مراسلنا عن مصادر طبية في قطاع غزة أن "غارات الاحتلال الإسرائيلي والقصف الذي شنه على مواقع عدة في مناطق مختلفة من قطاع غزة، منذ فجر اليوم السبت خلف 54 شهيدا وعشرات المصابين". بدوره أعلن المتحدث باسم الدفاع المدني محمود بصل، "انتشال أكثر من 17 شهيدا من تحت أنقاض المنازل التي تعرضت للقصف في حي
لبنان.. "الجماعة الإسلامية" تنعى أحد مجاهديها
يونيو 22, 2024
نعت "الجماعة الإسلامية" في لبنان (الإخوان المسلمون) في لبنان الشهيد أيمن هاشم غطمة الذي ارتقى ظهر اليوم السبت بغارة شنّها الاحتلال الإسرائيلي، في منطقة البقاع الغربي، شرق لبنان. وقال الجماعة في بيان تلقته "قدس برس" مساء اليوم السبت، إن "هذه الجريمة تضاف إلى سلسلة جرائم العدو بحق الشعبين اللبناني والفلسطيني". وأضافت "إنّنا في الجماعة الإسلامية
قوات الاحتلال تقتحم "مسقط رأس" خالد مشعل قرب رام الله
يونيو 22, 2024
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد (مسقط رأس خالد مشعل رئيس حركة "حماس" في الخارج)، شمال شرق رام الله وسط الضفة الغربية، مساء اليوم السبت، وشنّت حملات دهم واعتقال في صفوف الفلسطينيين. وتشهد مدن وبلدات في الضفة الغربية المحتلة، اقتحامات مستمرة من جانب قوات الاحتلال، يتخللها مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أسفر
تقرير: 4 من كل 5 أطفال شمال غزة يتناولون وجبة واحدة كل 3 أيام
يونيو 22, 2024
باتت المجاعة في مدينة غزة وشمالها واقعا يعانيه مئات الآلاف من الفلسطينيين، حتى إن الكثيرين منهم ارتقوا شهداء بعد أن أنهك الجوع أجسادهم.   وقال رائد كشكو (23 عاما) وهو أحد الذين أنهكهم الجوع في حي الزيتون بمدينة غزة لـ"قدس برس"، اليوم السبت، إنه خسر قرابة ثلث وزنه، إضافة إلى معاناته من جفاف حاد "اضطررت
"القوى الوطنية والإسلامية" تدعو لحوار استراتيجي جاد بين قوى الشعب الفلسطيني
يونيو 22, 2024
دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية (تجمع فصائلي فلسطيني) بأنه قد "آن الأوان لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي بين قوى الشعب الفلسطيني الحية". وأعربت اللجنة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، عن اعتقادها أن "استهداف الضفة ومحاولات تهويدها جديرٌ بأن يدفع المجموع الوطني وقواه الوطنية الحية لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي لمواجهة الاحتلال