الموساد يزعم تفكيك خلية إيرانية خططت لاغتيال رجل أعمال إسرائيلي في قبرص

قالت وسائل إعلام عبرية، مساء اليوم الخميس، إن جهاز الموساد (جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الخارجي) اعتقل رئيس الخلية التي خططت لتنفيذ هجمات ضد إسرائيليين بقبرص، بعد أن أخضعه للتحقيق على الأراضي الإيرانية، واعتقله لاحقا.

ووفقا لبيان أصدره الموساد، كشف فيه عن التفاصيل، فإن المُعتقل الإيراني يوسف شهبازي عباساليلو، وصف في التحقيق معه، كيف تتبّع وتعقّب هو وعناصر الخلية، رجل أعمال إسرائيلي، حين كانوا مسلحين وصوّروا منزله.

وزعم الموساد، أن عباساليلو تلقى توجيهات مفصلة وأسلحة من كبار مسؤولي الحرس الثوري الإيراني، واعترف في التحقيق بارتباطه في محاولة الهجوم، وسرد كيف حاول تنفيذها.

وأوضحت التقارير الإسرائيلية أنه بفضل المعلومات التي قدمها المُعتقل في التحقيق، تم تفكيك الخليلة؛ التي عملت على تنفيذ الهجوم في قبرص، بالتعاون بين الموساد والاستخبارات القبرصية.

بدوره قال موقع /I24/ العبري: "أجرى المكلف بمهمة قتل رجل الأعمال الإسرائيلي في قبرص، اتصالات مع مساعدين ومرشدين ايرانيين وباكستانيين ومحليين؛ خلال إقامته هناك، حيث ساعدوه في الحصول على الأسلحة، ووسائل الاتصال، ونقله إلى المنطقة التي يعيش فيها الرجل المستهدف".

وأضاف: "خطط القاتل لمتابعة الهدف عندما يغادر منزله؛ ويقضي عليه في مكان منعزل ليلاً؛ بناء على طلب مشغله الإيراني".

وتابع "حين كشفت الأجهزة الأمنية القبرصية العملية، أمر القاتل بالتخلص من السلاح على الفور، وقام بإخفاء البندقية في مكان بعيد في ليماسول، في حفرة ملفوفة بقطعة قماش، وبعدها فر إلى إيران".

يذكر أن تقارير إعلامية إسرائيلية، زعمت الأحد الماضي، بأن السلطات القبرصية قامت بإحباط هجوم للحرس الثوري الإيراني ضد إسرائيليين في قبرص، دون الكشف عن المزيد من التفاصيل.

 

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مؤسسات الأسرى: الاحتلال اعتقل 8424 فلسطينيا منذ الـ 7 من أكتوبر الماضي
أبريل 22, 2024
قالت مؤسسات حقوقية متخصصة في شؤون الأسرى الفلسطينيين، إن حصيلة حملات الاعتقال بعد السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي حتى تاريخ اليوم الاثنين، بلغت أكثر من 8 آلاف و 425 أسيرا من الضفة الغربية والقدس المحتلين. وأوضحت مؤسسات الأسرى (هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير، ومؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان)، في بيان مشترك، اليوم
تقرير: انتقادات لقرارات عباس بتعيين مسؤولين سابقين في مناصب جديدة
أبريل 22, 2024
أثارت القرارات الأخيرة التي اتخذها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بإعادة تعيين وزراء سابقين في مناصب جديدة، استياءً لدى الشارع الفلسطيني، الذي رأى أن عباس والفريق المحيط به منعزلون عن محيطهم. وحظيت تلك الخطوة بانتقادات كبيرة، حيث وصفها ناشطون بأنها ترضية لوزراء الحكومة السابقة لافتين إلى أن "لدى السلطة عشرات المؤسسات شبه الوزارية، هدفها إرضاء
الكويت... سفينة إغاثية ثالثة إلى غزة بكلفة 4 ملايين دولار
أبريل 22, 2024
قالت "الجمعية الكويتية للإغاثة" (أهلية)، إنها وقعت عقدا، هو الثالث من نوعه، مع "هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان التركية - IHH" (شبه حكومية)، بقيمة 4 ملايين دولار أمريكي، لتسيير سفينة إلى غزة، لدعم وإغاثة أهل القطاع المتضررين من عدوان الاحتلال الإسرائيلي. ونقلت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية /كونا/، اليوم الاثنين، عن رئيس مجلس إدارة "الكويتية للإغاثة"
صحيفة عبرية تحذر من خسارة دور قطر في الوساطة بين دولة الاحتلال و"حماس"
أبريل 22, 2024
حذرت وسائل إعلام إسرائيلية من خسارة دور قطر كوسيط بين إسرائيل وحركة حماس، على ضوء إعلان الدوحة أنها بصدد إعادة تقييم دورها في الوساطة. وقالت صحيفة /هآرتس/ العبرية، إن تنفيذ قطر لتحذيرها، من شأنه توجيه ضربة خطيرة للمفاوضات وفرص إطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين، وذلك "ليس فقط لأن الدوحة تتمتع بنفوذ كبير على حماس، بل لأنها
الصحة بغزة: (54) شهيدا خلال 24 ساعة وارتفاع حصيلة العدوان إلى (34,151) شهيدا
أبريل 22, 2024
أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة أن الاحتلال الاسرائيلي ارتكب " ست مجازر ضد العائلات في قطاع غزة وصل منها للمستشفيات (54) شهيدا و (104) إصابات خلال الـ 24 ساعة الماضية. وأفادت الوزارة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم الإثنين، بارتفاع "حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى (34٫151) شهيدا و (77٫084) إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.
وزير الخارجية الإسباني يطالب بوقف دائم لإطلاق النار بغزة
أبريل 22, 2024
دعا وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، بوقف دائم لإطلاق النار مع خطر اجتياح جيش الاحتلال لمدينة رفح جنوبي قطاع غزة. وطالب ألباريس في تصريحات إعلامية بفتح جميع المعابر البرية مرة واحدة وإلى الأبد لتقديم المساعدات للمدنيين في غزة. وأكد أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية ضروري للغاية إذا أردنا حلا سياسيا للوضع بالشرق الأوسط. وأشار الى