"المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" يدعو لتشكيل إطار قيادي موحد يمثل الكل الفلسطيني

طالب بالتحرر من اتفاقية أوسلو

طالب المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج (منظمة أهلية دولية) بتشكيل إطار قيادي موحد؛ تتمثل فيه كل القوى والمبادرات والنقابات والهيئات الشعبية داخل فلسطين وخارجها.

جاء ذلك في بيان أصدره المؤتمر الشعبي، تلقته "قدس برس" اليوم السبت، قبل يوم من انعقاد اجتماع الأمناء العامين؛ للفصائل الفلسطينية في القاهرة.

وأكد "المؤتمر الشعبي" أنه يتطلع أن ينتج عن اجتماع الأمناء العامين، قررات تسند الحالة الوطنية المقاومة والمتصاعدة في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، وتتجاوز الانقسام الداخلي.

وأوضح أن مهام الإطار القيادي، الذي ينادي بتشكيله؛ تتمثل في، إدارة الحالة النضالية ضد الاحتلال، ومواجهة مشاريع الضم والتهويد لأرضي الضفة الغربية والقدس، والتصدي لجرائم المستوطنين، والعمل على فك الحصار عن قطاع غزة.

وطالب بوضع خارطة طريق لإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني، والشروع في التحضير لانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني (يتبعان منظمة التحرير الفلسطينية) بمشاركة الكل الفلسطيني، في الداخل والخارج.

ودعا إلى تنفيذ قرارات المجلسين المركزي والوطني، والقاضية بوقف كل أشكال التواصل مع الاحتلال الإسرائيلي، وسحب الاعتراف به، وإلغاء اتفاقية أوسلو (1993).

وطالب "المؤتمر الشعبي" في بيانه، بإطلاق سراح المقاومين والمعتقلين السياسيين، ومعتقلي الرأي، ووقف ملاحقتهم؛ بالإضافة إلى وضع رؤية وطنية، وخطة استراتيجية شاملة، تعتمد خيار المقاومة بكافة أشكالها، لممواجهة جرائم وسياسات الاحتلال.

كما طالب بضرورة العمل على تحشيد الرأي العالمي ضد ممارسات الاحتلال، وتعزيز التواصل مع مكونات الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم، لدعم صمود الشعب الفلسطيني في مشروع العودة والتحرير.

وكانت الفصائل الفلسطينية، أعلنت في التاسع من الشهر الجاري، تلقيها دعوات مصرية لاجتماع "الأمناء العامين" للفصائل، المزمع عقده في الـ30 من الشهر الجاري في القاهرة، لبحث الأوضاع الفلسطينية في ظل العدوان الإسرائيلي.

ووصل اليوم السبت رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، على رأس وفد قيادي إلى القاهرة، استعداداً للقاء الأمناء العامين.

وتقاطع حركة "الجهاد الإسلامي" وثلاثة قوى أخرى اللقاء، بسبب استمرار الاعتقالات السياسية في الضفة الغربية، وملاحقة قوى المقاومة.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"أوكسفام": إغلاق شمال غزة دمّر أغنى الأراضي الزراعية في القطاع
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">قالت منظمة "أوكسفام" (مستقلة تعمل في مجالي الإغاثة والتنمية)، الثلاثاء، إن الاحتلال الإسرائيلي دمر الإنتاج الزراعي الموسمي شمال قطاع غزة في "زمنه الذهبي". وأضافت المنظمة، أن "القصف الإسرائيلي وإغلاق شمال غزة، أدى إلى تدمير أغنى الأراضي الزراعية في القطاع والتي تعد واحدة من أكبر مصادر الفاكهة والخضروات". وقالت المديرة الإقليمية لـ"أوكسفام" بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا،</div>
"القسام" : رصدنا نقل قتلى وجرحى من قوات الاحتلال
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">أعلنت كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، أن مقاتليها "رصدوا نقل طائرتي (بلاك هوك) و(يسعور) قتلى ومصابين من جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي إثر المعارك في حي الزيتون شرق مدينة غزة". وأضافت في بيان منفصل تلقته "قدس برس"، اليوم الثلاثاء، إنها "استهدفت دبابة (ميركافا) بقذيفة (الياسين 105)، في منطقة البلد بمدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة".</div>
"الجبهة الشعبية": ندعو الجماهير العربية لإسقاط "الجسر البري" الذي يربط موانئ عربية بالاحتلال
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">طالبت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" (أحد فصائل منظمة التحرير الفلسطينية)، بوقف "الجسر البري" الذي يمد الاحتلال بالبضائع بدءاً من موانئ دبي، في الإمارات العربية المتحدة". ودعت في بيان تلقته "قدس برس"، اليوم الثلاثاء، الجماهير العربية بكل مكوناتها إلى "النزول للشارع لإجبار أنظمتها العربية على وقف هذا الجسر ومضيها بهذا الطريق الذي يوجه طعنة لنهر الدماء</div>
صحة غزة: وفاة رضيعين نتيجة الجفاف في مستشفى كمال عدوان
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">قال المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، أشرف القدرة، الثلاثاء، إن الوزارة بدأت ترصد حالات وفاة بين الأطفال الرضع، نتيجة الحفاف وسوء التغذية في شمال غزة. وأضاف القدرة في بيان صحفي، أن الوزارة "سجلت وفاة رضيعين نتيجة الجفاف وسوء التغذية في مستشفى كمال عدوان، في منطقة بيت لاهيا شمالي القطاع". وأوضح أن "الجفاف وسوء</div>
الأمم المتحدة: من شبه المستحيل إيصال المساعدات إلى شمال غزة
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">قالت الأمم المتحدة، الثلاثاء، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي "تمنع بشكل منهجي الوصول إلى سكان غزة الذين يحتاجون للمساعدة، ما يعقد مهمة إيصال المساعدات إلى منطقة حرب لا تخضع لأي قانون". وقال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، ينس لايركه، إنه "أصبح من شبه المستحيل تنفيذ عمليات لإجلاء المرضى والجرحى وتوصيل مساعدات في</div>
ما الذي دفع الاحتلال لتوسيع رقعة القصف على الأراضي اللبنانية؟
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">وسع جيش الاحتلال رقعة قصفه للأراضي اللبنانية، خلال الأيام القليلة الماضية، مايعني بحسب محللين التقهم "قدس برس"، اليوم الثلاثاء، أن "هناك تصاعدا في حالة التوتر الأمني، وتصعيدا بات واضحاً وجلياً على أرض الواقع". حيث أكد الكاتب والمحلل السياسي، أحمد الحاج، أن "توسيع الجيش الصهيوني للقصف على الأراضي اللبنانية جغرافياً هو أمر متوقّع، نتيجة عدة عوامل</div>