‏صحيفة عبرية: حكومة إسرائيل تتاجر بحياة أسرها…نريد صفقة أسرى الآن

طالبت صحيفة /هآرتس/ العبرية في افتتاحيتها، اليوم الأربعاء، حكومة الاحتلال بأن تعمل على مهمة عاجلة وأكثر إلحاحاً هي إعادة الإسرائيليين المُحتجزين لدى حركتي (حماس) و(الجهاد الإسلامي) في قطاع غزة.

وقالت الصحيفة: "المعنى واضح، وهو دفع فوري لصفقة تبادل أسرى ضمن استعدادٍ إسرائيلي لإطلاق سراح الأسرى الأمنيين المسجونين في إسرائيل"، لافتةً إلى أنّ ما سمّته "الهجوم المضاد الفتّاك" الذي شنّه الاحتلال على غزة مِن جهة، والأصوات المتصاعدة في حكومة الكيان مِن جهةٍ أخرى، يشير إلى أنّ "إعادة الإسرائيليين ليست على رأس اهتمامات الحكومة الإسرائيلية".

وأشارت افتتاحية الصحيفة إلى أنّ "الأخطر من ذلك هو أنّ الحكومة الإسرائيلية قرّرت تفعيل إجراء "هانيبعل" على الأسرى والمفقودين الإسرائيليين المُعلن إسرائيلياً عن وجودهم في قطاع غزّة.

وتجدر الإشارة إلى أنّ إجراء "هانيبعل" هو "إجراء أمني وعسكري سري للغاية يستخدمه الاحتلال لمنع وقوع جنوده في قبضة المقاومة أو جبهات أخرى، ويرتكز في أساسه على التخلّص من جنوده في حال الأسر بدلًا من تحريرهم أو الدخول في مفاوضات".

 وشدّدت الصحيفة على أنّه "ليس لأي حكومة حق المتاجرة بحياة المفقودين وتقرير التضحية بهم"، وخصوصاً الحكومة الإسرائيلية الحالية، واصفةً إياها بأنّها "الحكومة الأكثر تسيباً بين حكومات إسرائيل".

وختمت افتتاحيتها بالقول: "ممنوع الانتظار أو التواني أو التلكؤ. كل ثانية تمر تضع حياتهم وطمأنينة عائلاتهم في خطر. (ينبغي إجراء) صفقة أسرى الآن".

يُشار إلى أنّ أعداد الأسرى الإسرائيليين لدى المقاومة الفلسطينية في قطاع غزّة غير معروف تحديداً، إلّا أنّهم يُقدّرون بالعشرات، وأكدت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أنّ أعدادهم يتجاوز الـ200.

وكان قائد هيئة الأركان في "كتائب القسام"، الجناح المسلح لحركة "حماس" محمد ضيف، أعلن، السبت الماضي (7 تشرين أول/أكتوبر)، انطلاق عملية "طوفان الأقصى"، وذلك بعد إطلاق مئات الصواريخ من غزة باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة وهو ما أدى لقتل مئات الجنود والمستوطنين وأسر العشرات.

من جهتها، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، مساء أمس الثلاثاء، ارتقاء 1055 شهيدا، وإصابة 5184 جريحا، منذ بدء العدوان على غزة السبت الماضي.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مراسلنا: استشهاد طفلين وامرأة بقصف استهدف منزلا شرق مدينة غزة
يونيو 22, 2024
أكّد مراسلنا استشهاد طفلين وامرأة، مساء اليوم السبت، في قصف للاحتلال الإسرائيلي استهدف منزلا في مدينة غزة. وأفاد بأن طائرات الاحتلال الحربية قصفت منزل عائلة (أهل) في حي الدرج شرق مدينة غزة، ما أدى لاستشهاد ثلاثة فلسطينيين هم طفلان وامرأة، وإصابة العشرات، ما يرفع عدد الشهداء في المدينة إلى 57 منذ صباح اليوم السبت. وأضاف
مراسلنا: 54 شهيدا في قطاع غزة اليوم
يونيو 22, 2024
نقل مراسلنا عن مصادر طبية في قطاع غزة أن "غارات الاحتلال الإسرائيلي والقصف الذي شنه على مواقع عدة في مناطق مختلفة من قطاع غزة، منذ فجر اليوم السبت خلف 54 شهيدا وعشرات المصابين". بدوره أعلن المتحدث باسم الدفاع المدني محمود بصل، "انتشال أكثر من 17 شهيدا من تحت أنقاض المنازل التي تعرضت للقصف في حي
لبنان.. "الجماعة الإسلامية" تنعى أحد مجاهديها
يونيو 22, 2024
نعت "الجماعة الإسلامية" في لبنان (الإخوان المسلمون) في لبنان الشهيد أيمن هاشم غطمة الذي ارتقى ظهر اليوم السبت بغارة شنّها الاحتلال الإسرائيلي، في منطقة البقاع الغربي، شرق لبنان. وقال الجماعة في بيان تلقته "قدس برس" مساء اليوم السبت، إن "هذه الجريمة تضاف إلى سلسلة جرائم العدو بحق الشعبين اللبناني والفلسطيني". وأضافت "إنّنا في الجماعة الإسلامية
قوات الاحتلال تقتحم "مسقط رأس" خالد مشعل قرب رام الله
يونيو 22, 2024
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد (مسقط رأس خالد مشعل رئيس حركة "حماس" في الخارج)، شمال شرق رام الله وسط الضفة الغربية، مساء اليوم السبت، وشنّت حملات دهم واعتقال في صفوف الفلسطينيين. وتشهد مدن وبلدات في الضفة الغربية المحتلة، اقتحامات مستمرة من جانب قوات الاحتلال، يتخللها مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أسفر
تقرير: 4 من كل 5 أطفال شمال غزة يتناولون وجبة واحدة كل 3 أيام
يونيو 22, 2024
باتت المجاعة في مدينة غزة وشمالها واقعا يعانيه مئات الآلاف من الفلسطينيين، حتى إن الكثيرين منهم ارتقوا شهداء بعد أن أنهك الجوع أجسادهم.   وقال رائد كشكو (23 عاما) وهو أحد الذين أنهكهم الجوع في حي الزيتون بمدينة غزة لـ"قدس برس"، اليوم السبت، إنه خسر قرابة ثلث وزنه، إضافة إلى معاناته من جفاف حاد "اضطررت
"القوى الوطنية والإسلامية" تدعو لحوار استراتيجي جاد بين قوى الشعب الفلسطيني
يونيو 22, 2024
دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية (تجمع فصائلي فلسطيني) بأنه قد "آن الأوان لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي بين قوى الشعب الفلسطيني الحية". وأعربت اللجنة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، عن اعتقادها أن "استهداف الضفة ومحاولات تهويدها جديرٌ بأن يدفع المجموع الوطني وقواه الوطنية الحية لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي لمواجهة الاحتلال