الرئيس البرازيلي: "حماس" ليست منظمة إرهابية

قال الرئيس البرازيلي، لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، مساء أمس الجمعة، إن البرازيل لا تعترف بحركة "حماس" كمنظمة إرهابية، وذلك وفقًا لرؤية الأمم المتحدة.

وأوضح دا سيلفا، في تصريحات صحفية، أن "موقف البرازيل واضح وواضح قدر الإمكان، البرازيل لا تعترف إلا بالمنظمات الإرهابية التي يصنفها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة"، مضيفاً "حماس لا يعترف بها المجلس كمنظمة إرهابية، فقد خاضت الانتخابات في قطاع غزة، وفازت بها".
 
وتساءل دا سيلفا، أن "ما لدينا الآن هو جنون رئيس وزراء إسرائيل، الذي يريد إنهاء قطاع غزة، متناسياً أنه ليس هناك جنود حماس فقط، بل نساء وأطفال، أكبر ضحايا الحرب".
 
كما أكد التزامه بإنقاذ البرازيليين الموجودين في قطاع غزة، وأنه يعتزم الحوار مع كافة الأطراف لتسهيل مغادرتهم "لن نسمح لبرازيلي واحد بالبقاء في إسرائيل أو قطاع غزة، سنحاول البحث عن الجميع، لأن هذا هو دور الحكومة البرازيلية".
 
وتوجَد طائرة الرئاسة البرازيلية في القاهرة منذ أسبوع في انتظار الاتفاق الذي يسمح بفتح معبر رفح وتمكين حملة الجوازات الأجنبية من مغادرة القطاع.
 
وشدد دا سيلفا، أن "المطلوب الآن هو التغلب على قوة الرصاص بقوة الحوار". مضيفاً أن "قوة الحوار قادرة على هزيمة أقوى قنبلة يستطيع الإنسان إنتاجها."
 
يُذكر أن البرازيل قد امتنعت الخميس عن التصويت على مشروع الولايات المتحدة في مجلس الأمن والذي يُصنف "حماس" حركة إرهابية.
 
وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الخارجية البرازيلية أصدرت مذكرة في الـ12 من تشرين أول/أكتوبر الجاري، أكدت فيها أن الحكومة البرازيلية تتعرض لضغوط متزايدة للاعتراف بحركة "حماس" كمنظمة إرهابية، غير أن "البرازيل تتبع المبادئ التوجيهية للأمم المتحدة، وتطبق القرارات التي اتخذها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الذي لا يُصنف (حماس) كحركة إرهابية".
 
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة اليوم السبت، ارتفاع عدد الشهداء نتيجة العدوان الإسرائيلي المستمر على القطاع لليوم الـ22 على التوالي، إلى 7703 شهيدا بينهم 3595 طفلا.
 
‏وأفاد المتحدث باسم الوزارة أشرف القدرة أن الاحتلال ارتكب 53 مجزرة في قصف عنيف يوم أمس، لعدة مناطق داخل القطاع، مستهدفا البنايات السكانية، والتي دمرها فوق رؤوس ساكنيها من المدنيين الفلسطينيين.
 
وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة