محلل سياسي: عملية "عسقلان" بعثرت أوراق الاحتلال

أكد الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، محمد القيق، إن العملية التي نفذها فلسطيني ظهيرة اليوم الجمعة في مستوطنة "كريات ملاخي"، قرب عسقلان جنوب فلسطين المحتلة، تعتبر مؤشرا خطيرا مع اقتراب شهر رمضان الذي تخشاه الأوساط الأمنية الإسرائيلية.

ولفت، في حديث مع "قدس برس" إلى أن "اقتراب شهر رمضان (أواسط آذار/مارس المقبل) وما يحمله من مشاعر دينية وثورية بلا حدود، يشكل هاجسا لدى دوائر الأمن الإسرائيلية".
 
وأشار إلى أن ذلك "يتزامن مع كونها تعمل جاهدة، وتفعّل كل أدواتها للضغط على المقاومة الفلسطينية كي توافق على هدنة مؤقتة بمقاساتها قبل هذا الشهر، ومن ثم إخماد الغضب المتنامي".
 
وقتل ثلاثة مستوطنين، وأصيب ثلاثة آخرون، في عملية إطلاق نار في موقف للحافلات في مستوطنة "كريات ملاخي" قرب عسقلان المحتلة، اليوم الجمعة، نفذها الشهيد فادي جمجوم من مخيم "شعفاط" للاجئين الفلسطينيين قرب مدينة القدس المحتلة.
 
واعتبر القيق، وهو أسير سابق، أن المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة "ما تزال تمسك بزمام الأمور، ولديها أوراق قوة، أبرزها عمليات المواجهة الميدانية التي تلحق خسائر فادحة بجيش الاحتلال الإسرائيلي، إضافة لاحتفاظها بالعشرات من ضباطه وجنوده كأسرى".
 
وأضاف "كما أن اقتراب الانتخابات الأمريكية التنافسية يشكل توقيتا حرجا للمحتل، هذا زيادة على تعاظم الدعم الدولي الشعبي المتنامي لفلسطين، والجبهات المشتعلة المتصاعدة".
 
بالمقابل، يرى القيق أن "أوراق إسرائيل تتلاشى يوما بعد يوم، حيث فقدت التعاطف الدولي ومصداقية الرواية وسلاح الردع، وكذلك مشاريع التطبيع بالصورة التي خططتها، وسمعة وأفق الاقتصاد، وكثير من الخسائر التي لم يُعلن عنها".
 
وتوقع المحلل السياسي والناشط الفلسطيني أن يكون "الباب مفتوحاً على تطورات ليست في صالح دولة الاحتلال تفقدها بشكل متسارع كل أوراقها لصالح أوراق المقاومة" وفق توقعاته.
وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مراسلنا: استشهاد طفلين وامرأة بقصف استهدف منزلا شرق مدينة غزة
يونيو 22, 2024
أكّد مراسلنا استشهاد طفلين وامرأة، مساء اليوم السبت، في قصف للاحتلال الإسرائيلي استهدف منزلا في مدينة غزة. وأفاد بأن طائرات الاحتلال الحربية قصفت منزل عائلة (أهل) في حي الدرج شرق مدينة غزة، ما أدى لاستشهاد ثلاثة فلسطينيين هم طفلان وامرأة، وإصابة العشرات، ما يرفع عدد الشهداء في المدينة إلى 57 منذ صباح اليوم السبت. وأضاف
مراسلنا: 54 شهيدا في قطاع غزة اليوم
يونيو 22, 2024
نقل مراسلنا عن مصادر طبية في قطاع غزة أن "غارات الاحتلال الإسرائيلي والقصف الذي شنه على مواقع عدة في مناطق مختلفة من قطاع غزة، منذ فجر اليوم السبت خلف 54 شهيدا وعشرات المصابين". بدوره أعلن المتحدث باسم الدفاع المدني محمود بصل، "انتشال أكثر من 17 شهيدا من تحت أنقاض المنازل التي تعرضت للقصف في حي
لبنان.. "الجماعة الإسلامية" تنعى أحد مجاهديها
يونيو 22, 2024
نعت "الجماعة الإسلامية" في لبنان (الإخوان المسلمون) في لبنان الشهيد أيمن هاشم غطمة الذي ارتقى ظهر اليوم السبت بغارة شنّها الاحتلال الإسرائيلي، في منطقة البقاع الغربي، شرق لبنان. وقال الجماعة في بيان تلقته "قدس برس" مساء اليوم السبت، إن "هذه الجريمة تضاف إلى سلسلة جرائم العدو بحق الشعبين اللبناني والفلسطيني". وأضافت "إنّنا في الجماعة الإسلامية
قوات الاحتلال تقتحم "مسقط رأس" خالد مشعل قرب رام الله
يونيو 22, 2024
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد (مسقط رأس خالد مشعل رئيس حركة "حماس" في الخارج)، شمال شرق رام الله وسط الضفة الغربية، مساء اليوم السبت، وشنّت حملات دهم واعتقال في صفوف الفلسطينيين. وتشهد مدن وبلدات في الضفة الغربية المحتلة، اقتحامات مستمرة من جانب قوات الاحتلال، يتخللها مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أسفر
تقرير: 4 من كل 5 أطفال شمال غزة يتناولون وجبة واحدة كل 3 أيام
يونيو 22, 2024
باتت المجاعة في مدينة غزة وشمالها واقعا يعانيه مئات الآلاف من الفلسطينيين، حتى إن الكثيرين منهم ارتقوا شهداء بعد أن أنهك الجوع أجسادهم.   وقال رائد كشكو (23 عاما) وهو أحد الذين أنهكهم الجوع في حي الزيتون بمدينة غزة لـ"قدس برس"، اليوم السبت، إنه خسر قرابة ثلث وزنه، إضافة إلى معاناته من جفاف حاد "اضطررت
"القوى الوطنية والإسلامية" تدعو لحوار استراتيجي جاد بين قوى الشعب الفلسطيني
يونيو 22, 2024
دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية (تجمع فصائلي فلسطيني) بأنه قد "آن الأوان لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي بين قوى الشعب الفلسطيني الحية". وأعربت اللجنة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، عن اعتقادها أن "استهداف الضفة ومحاولات تهويدها جديرٌ بأن يدفع المجموع الوطني وقواه الوطنية الحية لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي لمواجهة الاحتلال