سياسيان: "حماس" تضع نجدة أهالي شمال غزة على سلم أولوياتها

قال الكاتب والمحلل السياسي حازم عياد، الأحد، إن "إعلان حركة حماس تعليق المفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي إلى حين دخول المساعدات الإنسانية إلى شمال قطاع غزة، يؤكد أن مسألة نجدة أهالي غزة في الشمال تقع على عاتق الحركة، وأنها تضع ذلك على سلم أولوياتها".

وأضاف عياد لـ"قدس برس"، أن "حماس تستخدم مسألة تعليق المفاوضات التي هي حاجة وضرورة بالنسبة للولايات المتحدة الأمبركية والاحتلال، من أجل الضغط على تل أبيب وواشنطن، إلى حين إدخال المساعدات إلى الفلسطينيين في شمال القطاع".

واستدرك عياد: "بالتالي حماس تفرض على الاحتلال إدخال المساعدات إلى شمال غزة إذا ما أراد الإفراج عن أسراه عن طريق المفاوضات".

ولفت إلى أن "الوقت ليس في صالح الاحتلال، لأن اقتراب شهر رمضان يشكل ضغطا مضاعفا على حكومة نتنياهو في ظل الحديث عن مواجهات عارمة متوقعة في القدس والضفة الغربية، بعد توجه الاحتلال لمنع الفلسطينيين من الصلاة في الأقصى، وبالتالي فإن هناك جبهة جديدة".

"وتؤكد حماس أن إدخال المساعدات إلى الشعب الفلسطيني في الشمال أمر لا يجب أن يرتبط بالمفاوضات بالدرجة الأولى، والمقاومة تبرز الجانب الإنساني كشرط لاستمرار المفاوضات"، وفقا لعياد.

وقالت الباحثة في الشأن الفلسطيني، أريج جبر من جانبها، إن "الاحتلال يريد لي ذراع حركة حماس من خلال الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني سواء في رفح أو شمال القطاع".

وأضافت جبر، أن "نتنياهو يسعى للضغط على حركة حماس من خلال تشديد الحصار على شمال القطاع، لكي تخضع الحركة وتخفف من مطالبها وشروطها فيما يتعلق بصفقة التبادل".

واعتبرت أن "نتنياهو يتعامل على أنه في موقع المتفوق داخل قطاع غزة، لذلك ذهب باتجاه تحويل تلك التهديدات إلى أمر واقع، على الرغم من سلسلة التحذيرات العالمية بهذا الشأن".

وكانت مصادر مقربة من حركة "حماس"، قالت في تصريحات سابقة لـ"قدس برس"، إن "الحركة تنوي تعليق المفاوضات إلى أن يتم إدخال المساعدات والإغاثة إلى شمال قطاع غزة".

وأوضحت المصادر ذاتها، أنه "لا يمكن إجراء مفاوضات والجوع ينهش في الشعب الفلسطيني".

وتتهم وزارة الصحة في قطاع غزة، الاحتلال الإسرائيلي باستخدام "سلاح التجويع لتحقيق أرقام قياسية في جرائم الإبادة الجماعية، بحق أبناء القطاع".

وتقول الوزارة، إن "الاحتلال الإسرائيلي يرتكب جرائم الإبادة الجماعية في قطاع غزة بالقصف والتجويع ومنع العلاج".

ويعتبر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان (مستقل مقره جنيف)، أن "الاحتلال يصر على نهج تجويع المدنيين في غزة، وفرض المزيد من التعقيدات على عملية دخول وتوزيع واستلام المساعدات الإنسانية المحدودة أصلا في القطاع".

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 28 ألفا و985 شهيدا، وإصابة 68 ألفا و883 شخصا، إلى جانب نزوح أكثر من 85 بالمئة (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الأسير عبد الرحمن اشتية.. نموذج حي على وقائع التعذيب والإجرام
يونيو 21, 2024
تواصل سلطات الاحتلال وإدارة السجون في المعتقلات كافة، ممارساتها الإجرامية وتصرفاتها العنصرية بحق الأسرى، وتتعمد الاستفراد بهم وإضرارهم جسديا ونفسيا، مستغلة الصمت الدولي والعربي والحقوقي إزاء ما يجري من جرائم في السجون وخارجها، وتحديدا في قطاع غزة. ويعد الأسير عبد الرحمن نصوح شتية، من بلدة سالم قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، نموذجا حيا على
البرلمان العربي يرحب باعتراف أرمينيا بدولة فلسطين
يونيو 21, 2024
رحب البرلمان العربي، الجمعة، بقرار جمهورية أرمينيا الاعتراف بفلسطين دولة مستقلة ذات سيادة. واعتبر البرلمان العربي في بيان، أن ذلك يعد "انتصارا جديدا للقضية والدبلوماسية الفلسطينية ولحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة". وأكد أن هذا الاعتراف "خطوة هامة في الاتجاه الصحيح نحو اعتراف العديد من دول العالم بدولة فلسطين، دعمًا للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني،
وزير خارجية الأردن: أرمينيا وقفت إلى جانب القانون الدولي والعدالة والسلام
يونيو 21, 2024
قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الجمعة، إن أرمينيا "وقفت إلى جانب القانون الدولي والعدالة والسلام باعترافها بالدولة الفلسطينية". وأضاف الصفدي خلال اتصال هاتفي مع وزير خارجية أرمينيا أرارات ميرزويان، أنه "لن يتحقق السلام العادل والشامل من دون أن تتجسد الدولة الفلسطينية حرة مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وفق حل الدولتين". وأكد "تثمين الأردن الكبير لقرار
"أونروا": 76% من مدارس قطاع غزة بحاجة إلى إعادة بناء أو تأهيل
يونيو 21, 2024
قالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الجمعة، إن أكثر من 76% من مدارس قطاع غزة بحاجة إلى إعادة بناء أو تأهيل بشكل كبير، لتتمكن من العمل مجددا. وأضافت (أونروا) في منشور عبر حسابها على منصة "إكس"، أنه "تحتاج أكثر من 76% من المدارس إلى إعادة البناء أو تأهيل كبير في غزة، كي
الأردن يرحب بقرار أرمينيا الاعتراف بدولة فلسطين
يونيو 21, 2024
رحّب الأردن، الجمعة، بقرار جمهورية أرمينيا الاعتراف بالدولة الفلسطينية، باعتباره "خطوة مهمة تعكس امتثال أرمينيا لقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة". ‏وأكدت وزارة الخارجية الأردنية في بيان، "تثمين الأردن العالي للقرار الذي اتخذته أرمينيا، ومساندتها لحق الشعب الفلسطيني في الحرية والدولة المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967". وجددت الخارجية
قطر: نواصل جهود الوساطة لوقف إطلاق النار في غزة
يونيو 21, 2024
أعلن وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الجمعة، أن بلاده تواصل جهود الوساطة التي تبذلها بهدف "ردم الهوة بين (إسرائيل) وحركة حماس، والتوصل إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة". وقال آل ثاني، خلال مؤتمر صحفي في مدريد مع وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل الباريز: "واصلنا جهودنا في إطار الوساطة دون توقف