باحث بشؤون القدس: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لإحلال "الهيكل" مكان "الأقصى"

حذر الباحث في شؤون القدس زياد ابحيص، اليوم الاثنين، من "خطورة السماح لليهود باقتحام المسجد الأقصى المبارك، وإحياء ما يسمى بـ(عيد الأنوار)".

وأكد ابحيص لـ"قدس برس" إن "الاحتفالات المسائية التي يقيمها المستوطنون في المسجد الأقصى المبارك ستكون أشد خطورة من الاقتحامات".

وأوضح أن جماعات الهيكل تقيم خلال هذه الاحتفالات الرقصات الليلية على أبواب المسجد الأقصى، وتشعل الشمعدان في كل ليلة، مع تكرار محاولات إدخاله إلى المسجد، وهي المحاولات المستمرة منذ عام 2017.

وأشار إلى أن "عيد الأنوار" من الأعياد التي أضيفت إلى اليهودية عبر التجربة التاريخية، وليس من الأعياد التوراتية الأصيلة، "ويحتفى فيه بمعجزة تزعم الأسفار اللاحقة أنها حصلت مع يهودا الحشموني (يهودا المكابي) بعد أن انتصر على السلوقيين، وأعاد تأسيس (المعبد الثاني) المزعوم بعد (الثورة المكابية)".

وأردف أن هذا العيد يكتسب بعدًا قوميًا بوصفه يستذكر نصرًا لـ"جماعة اليهود" على أعدائهم، كما يرتبط بـ"الأقصى" ارتباطًا مباشرًا، بوصفه يستذكر "تدشين المعبد الثاني"، وبالتالي يستحضر أوهام "تدشين المعبد الثالث" على أنقاض المسجد الأقصى.

واستدرك قائلاً إن "اليهود، تخليدًا لهذه المعجزة المزعومة، ينيرون شمعدانًا تساعيًا، فتُشعل شموع جديدة في الشمعدان كل ليلة من ليالي العيد الثمانية، بينما تتوسط الشمعة التاسعة الوسطى باعتبارها (الشمعة المساعدة) أو (شمعة الإشعال) التي تستخدم لإشعال البقية".

واستطرد أن "رقصات ليلية، وابتهاجًا وعزفًا للموسيقى، واستذكارًا لنشوة النصر المكابي على العدو، تصاحب هذا العيد، كما تشمل الاحتفالات شتم الأعداء بوصفهم (كلابًا)".

ولفت الباحث في شؤون القدس إلى أن "هناك عدة أهداف من هذه الإجراءات التي يقوم بها الاحتلال والمستوطنون تجاه المسجد الأقصى، أهمها الهدف الإحلالي، عبر إزالة الأقصى من الوجود بمساحته كاملة، وإحلال الهيكل مكانه، وهذه الرؤية الاحلالية هي محل إجماع اليمين الصهيوني".

وشدد ابحيص على أن "ما يجري في هذه الأيام، يعد موسمًا لاستحضار الوجود اليهودي في الأقصى في شهور الشتاء، التي تنقطع خلالها الأعياد اليهودية الكبرى لمدة ستة أشهر تقريبًا، وهذا السر في تصعيد مكانته وزيادة اهتمام جماعات الهيكل المتطرفة به".

ونوّه إلى أن "الجماعات اليهودية تعوض إدخال الشمعدان إلى الأقصى بإشعال شموع منفردة فيه صباحًا خلال أوقات الاقتحامات، مع أداء الطقوس التوراتية الأخرى مثل السجود الملحمي ورفع العلم الصهيوني، بوصفه عيدًا تربطه جماعات المعبد المتطرفة بفكرة السيادة على الأقصى".

وبيّن أن "عيد الأنوار" العبري يتقاطع هذا العام مع عيد الميلاد المسيحي الغربي، و"عادة ما تلجأ سلطات الاحتلال للتركيز على فكرة التراث اليهودي - المسيحي المشترك في مثل هذه المناسبات".

وأشار إلى أن حكومة الاحتلال "لا تطبق ذلك على الأرض، بل تضيق على المسيحيين في احتفالاتهم بسبب الأعياد اليهودية، للتأكيد على أن (الهوية اليهودية) المزعومة في المدينة تسمو فوق كل اعتبار، وهو ما يجعل أفعال الاحتلال تتناقض تمامًا مع ادعاءاته".

وكثفت جماعات يهودية متطرفة، على رأسها المتطرف إيتمار بن غفير، دعوات اقتحام المسجد الأقصى المبارك خلال أيام ما يسمى بـ"عيد الأنوار / حانوكاه"، الذي بدأ أمس الأحد، ويستمر ثمانية أيام حتى الـ26 من كانون الأول/ديسمبر الجاري.

يذكر أن حكومة الاحتلال تستغل الأعياد اليهودية للتصعيد في مدينة القدس، عبر تبرير الاقتحامات، وإغلاق منافذ المدينة المقدسة وعزلها عن محيطها، وتحويلها إلى ثكنة عسكرية، ومنع دخول الفلسطينيين لها، وقمع المصلين والمرابطين والاعتداء عليهم، وتوفير الحماية الكاملة للمستوطنين.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"النواب الأمريكي" يقيل إلهان عمر من لجنة الشؤون الخارجية لانتقادها "إسرائيل"
فبراير 3, 2023
أقال مجلس النواب الأمريكي، مساء الخميس، النائبة المسلمة إلهان عمر، من لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس، بحجة "معاداة السامية" لانتقادها الاحتلال الإسرائيلي. وأيد 218 نائبا جمهوريا قرار إزاحة عمر من اللجنة، بينما عارضه جميع النواب الديمقراطيين البالغ عددهم 211. وقبيل التصويت، قالت النائبة عمر في خطاب أمام البرلمان إنها "مسلمة ومهاجرة من إفريقيا، فهل تفاجأ أحد
"حماس" تدين "بشدة" تطبيع السودان مع الاحتلال الإسرائيلي
فبراير 3, 2023
أعربت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عن أسفها وإدانتها الشديدين لما صرّحت به وزارة الخارجية السودانية بشأن تطبيع العلاقة مع الكيان الصهيوني المحتل، وعدّته "خروجاً عن موقف الشعب السوداني التاريخي والأصيل الرافض لنهج التطبيع، والداعم للشعب الفلسطيني، ولعدالة قضيته، ولحقوقه الوطنية، ولعروبة القدس، وإسلامية المسجد الأقصى المبارك". وقالت الحركة في تصريح صحفي تلقته "قدس برس" اليوم
مقتل شقيقين في جريمة إطلاق نار بالداخل الفلسطيني المحتل
فبراير 3, 2023
قُتل الشقيقان علي وخالد السعدي (31 و28 عاما) من مدينة الناصرة بالأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، في جريمة إطلاق نار، فجر اليوم الجمعة. ووقعت الجريمة في حي الكروم، حيث أصيب الشقيقان السعدي بإصابات بالغة الخطورة، ونُقلا إلى المستشفى، وأجريت لهما عمليات إنعاش ولكن دون جدوى، حتى أعلن الطاقم الطبي عن وفاتهما. وبهذه الجريمة؛ ترتفع عدد
قوة إسرائيلية خاصة تعتقل فلسطينياً من مخيم جنين
فبراير 2, 2023
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، شابا فلسطينيا من مخيم جنين (شمال الضفة الغربية). وذكرت مصادر محلية أن قوة خاصة من جيش الاحتلال، تسللت بمركبة تحمل لوحة تسجيل فلسطينية، واعتقلت الشاب أمير قرعاوي (22 عاما)، أثناء تواجده على أطراف مدينة جنين. وتشهد مدن الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس، اقتحامات شبه يومية لقوات الاحتلال
إصابات بالاختناق واعتقال فلسطيني خلال مواجهات مع الاحتلال غرب جنين
فبراير 2, 2023
أصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق واعتقل شاب، مساء اليوم الخميس، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية رمانة، غرب جنين (شمال الضفة). وقالت مصادر محلية إن "المواجهات اندلعت عقب اقتحام الاحتلال القرية، وسط إطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، وأسفرت عن إصابة عدد من المواطنين بالاختناق". وأضافت المصادر أن "قوات الاحتلال اعتقلت الشاب إيهاب
العاهل الأردني: القدس بالنسبة لبلادي وعائلتي الهاشمية أمر شخصي وليس سياسيا
فبراير 2, 2023
قال العاهل الأردني عبدالله الثاني، إن "القدس بالنسبة للمملكة ولعائلتي الهاشمية، لم تكن أمرا سياسيا قط، بل هي ترتبط بهم بشكل شخصي". جاء ذلك في الكلمة الرئيسة التي ألقاها الملك في حفل "فطور الدعاء الوطني الـ71 بواشنطن" اليوم الخميس. وأضاف أنه "منذ أكثر من 100 عام، حملنا أمانة الوصاية الهاشمية على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية