"القدس الدولية": اقتحامات المستوطنين للأقصى ارتفعت بنسبة 41% عام 2022

سلطات الاحتلال عملت على تثبيت استراتيجية "التأسيس المعنوي للمعبد"

كشف تقرير متخصص، أن اقتحامات المستوطنين اليهود للمسجد الأقصى، ارتفعت بنسبة 41 بالمئة عام 2022 الماضي، قياسا بالعام الذي سبقه.
كما كشف التقرير، الذي أطلقته "مؤسسة القدس الدولية" (منظمة عربية غير ربحية)، في بيروت اليوم الاثنين، عن أن سلطات الاحتلال دعمت استراتيجية "التأسيس المعنوي للمعبد الثالث" المزعوم فوق أنقاض المسجد الأقصى.
وأطلقت "مؤسسة القدس الدولية"، تقريرها السنوي "حال القدس 2022" في فعالية حضرها شخصيات وطنية فلسطينية ولبنانية، ونشطاء داعمين للقضية الفلسطينية.
وطالب القائم بأعمال رئيس مجلس أمناء المؤسسة، النائب اللبناني الأسبق بشارة مرهج "بضرورة التركيز على العدو الحقيقي، واستعادة البوصلة.. للتصدي لمشاريع ومخططات الإحتلال وهزيمته، وخاصة في هذه المرحلة التي يعاني فيها الكيان من حالة تشرذم ووهن جليّ" على حد تعبيره.
واستعرض رئيس قسم الأبحاث والمعلومات في "القدس الدولية" هشام يعقوب، أهم ما توصل له تقرير مؤسسته، مشيرا إلى أن "الحاخامات اليهود ورؤساء المدارس دينية يهودية وطلابها، أدّوا دوراً مهماً في تطور مسار اقتحامات المسجد الأقصى وتكثيفها".
وأوضح أن ذلك المسار جاء "تحت ستار المزاعم التوراتية ومخططات إقامة المعبد الثالث، حيث كثّفوا الدعوات إلى تنفيذ اقتحامات متتالية للمسجد، وإقامة الصلوات اليهودية فيه، وتقديم القرابين وذلك بهدف البناء المعنوي للمعبد، تحضيراً لإقامته مادياً"، مؤكدا أن سلطات الاحتلال "عملت على تثبيت استراتيجية: التأسيس المعنوي للمعبد".
وأضاف أنه "تم فرض سياسة التقسيم الزماني للأقصى بعدم السماح للمصلين المسلمين بالدخول إليه أو إخراجهم منه خلال الاقتحامات، حيث يمنع التقسيم المكاني المصلين من الوجود في المنطقة الشرقية للمسجد".
كما أشار تقرير "حالة القدس 2022"، إلى تنامي ظواهر "رفع الأعلام الإسرائيلية في الساحات، والنفخ بالبوق، وغيرها من الإجراءات، ومحاولة إفراغ المسجد الأقصى بالقوة قبيل هذه الاقتحامات، وإضعاف تأثير حراس المسجد من خلال التضييق عليهم ومنع زيادة أعدادهم".

تنامي الاستيطان في القدس المحتلة
ولفت تقرير حالة القدس، إلى "تواصل الجهود الاستيطانية.. حيث وصل قيمة ما تم صرفه أو تخصيصه (من قبل حكومة الاحتلال) لمشاريع الاستيطان والتهويد في القدس، بأكثر من سبعمائة و 91 مليون دولار خلال العام المرصود" دون الإشارة إلى قيمة ما تم رصده في العام الذي سبقه.
وكشف أن "نسبة اعتقالات المقدسيين زادت إلى 8 بالمئة في عام 2022، إلى جانب تهجير نحو سبعة آلاف و 500 فرد يعيشون في عدد من أحياء مدينة القدس المحتلة".
وطالب مدير عام مؤسسة "القدس الدولية" ياسين حمود، بـ "مضاعفة الجهود لدعم صمود المقدسيين، والضغط على الاحتلال بكل السبل المتاحة".
ورأى حمود أن "مدينة القدس مقبلة على محطات كثيرة للتصعيد.. والمهمّ والمطلوب هو تكثيف الرباط وفتح باب الاعتكاف منذ ليلة رمضان الأولى".
واعتبر أن "مشهد الخلافات الحادة بين مكونات الاحتلال يشكل فرصة يمكن الاستفادة منها واغتنامها وتوجيه الضربات للاحتلال بما يعمّق هذا التفكك والتمزق، وهو ما يحتاج إلى خطة عمل عاجلة".

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
محللون: "الهدهد" اختصرت الرسائل وبيّنت معالم المرحلة القادمة
يونيو 18, 2024
قال متابعون ومحللون فلسطينيون، الثلاثاء، إن نشر "حزب الله" اللبناني مقطع فيديو "الهدهد" الذي بثته قناة /المنار/ التابعة للحزب، الذي كشف عن تصوير مناطق حساسة بواسطة طائرة "الهدهد"، التي استطاعت التقاط صور وفيديوهات لمناطق حساسة في الشمال الفلسطيني، اختصر الكثير من الرسائل وبين معالم المرحلة القادمة وما يمكن أن تشهده المنطقة في حال حدوث أي
صحة غزة تناشد للكشف عن مصير الكوادر الصحية التي اختطفها جيش الاحتلال
يونيو 18, 2024
ناشدت وزارة الصحة في قطاع غزة، الثلاثاء، جميع المؤسسات الأممية والحقوقية، ضرورة الكشف عن مصير عشرات الكوادر الصحية الذين "جرى اختطافهم من المستشفيات من قبل جيش الاحتلال وهم يقومون بواجبهم الإنساني". وجاءت مناشدة الوزارة، عقب إعلان استشهاد الطبيب إياد الرنتيسي بعد أقل من أسبوع على اعتقاله من غزة من قبل جيش الاحتلال، ومن قبله الطبيب
هذا ما عاد به "الهدهد".. "حزب الله" ينشر صورا لمواقع حساسة في حيفا
يونيو 18, 2024
نشر "حزب الله" اللبناني، الثلاثاء، مشاهد مصورة بواسطة طائرة استطلاع جوي، لمناطق في شمال فلسطين المحتلة وميناء حيفا، بعدما عادت بها طائراته دون أن يرصدها جيش الاحتلال. ويظهر في المقطع المصور ومدته 9 دقائق ونصف، صور لمواقع حساسة في حيفا، من بينها ناقلات نفط وطاقة في عرض البحر، ومحطات كيميائية وبوارج بحرية، إلى جانب قواعد
تحقيق: فرنسا زوّدت "إسرائيل" بأسلحة قُصف بها مستشفى في غزة
يونيو 18, 2024
كشف تحقيق استقصائي أجراه موقع /ديسكلوز/ الفرنسي، عن وثائق سرية تظهر أن شركة "تاليس" الفرنسية للصناعة العسكرية، زودت "إسرائيل" بمعدات اتصال خاصة بالطائرات المسيرة استخدمها جيش الاحتلال لقصف أهداف في قطاع غزة. وأظهر التحقيق، أن "الشركة الفرنسية سلمت (إسرائيل) المعدات المذكورة خلال 2024"، في وقت أكدت فيه وزارة الدفاع الفرنسية مرارا أن "صادرات السلاح الفرنسي
25 شهيدا و80 إصابة بـ4 مجازر خلال 24 ساعة في غزة
يونيو 18, 2024
أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، الثلاثاء، ارتفاع حصيلة شهداء عدوان الاحتلال الإسرائيلي المستمر على غزة منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، إلى 37 ألفا و372 شهيدا وشهيدة. وقالت الوزارة في بيان صحفي، إن عدد الإصابات من جراء العدوان ارتفع أيضا ليصل إلى 85 ألفا و452 مصابين. وأوضحت أن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 3 مجازر ضد
الأمم المتحدة: موت ومعاناة في غزة لا يمكن أن يقبلهما ضمير
يونيو 18, 2024
حذر مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك، الثلاثاء، من أن الوضع في الضفة الغربية بما في ذلك القدس "يتدهور بشكل كبير". وقال تورك، إن هناك "موتا ومعاناة لا يمكن أن يقبل بهما ضمير في غزة". وأضاف أنه "حتى يوم 15 حزيران/يونيو، (قُتل) 528 فلسطينيا بينهم 133 طفلا على أيدي قوات الأمن (الإسرائيلية) أو