السلطة الفلسطينية تدين اعتداءات المستوطنين في الخليل

أدانت وزارة الخارجية في السلطة الفلسطينية، مساء السبت، "اقتحام ميليشيا المستوطنين وعناصرهم الإرهابية، بقيادة عضو الكنيست (برلمان الاحتلال) المتطرف إيتمار بن غفير للبلدة القديمة من الخليل (جنوب الضفة)، منذ أمس".

واستنكرت "الخارجية"، في بيان اطلعت عليه "قدس برس"،  "ارتكاب المستوطنين أبشع الاعتداءات العنصرية بحق الفلسطينيين والمنازل والمحلات التجارية، ورفعهم للشعارات العنصرية المعادية للفلسطينيين والعرب".

واعتبرت ما يجري في الخليل "دعوة علنية لتفجير ساحة الصراع، وإدخالها في دوامة من العنف يصعب السيطرة عليها"، محملة حكومة الاحتلال "المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجرائم وتداعياتها".

وطالبت الوزراة المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية بـ"إدانة هذه الاعتداءات؛ واتخاذ ما يلزم من الاجراءات التي يفرضها القانون الدولي لوقفها فورا ومنع تكرارها".

وناشدت بـ"تصنيف منظمات المستوطنين الإرهابية ومن يقف خلفها على قوائم الارهاب، ومنع قيادات هذه المنظمات وعناصرها من دخول الأراضي الفلسطينية، والعمل على تفكيكها وتجفيف مصادر تمويلها".

وأكدت خارجية السلطة الفلسطينية أن "اعتداءات منظمات المستوطنين الإرهابية بدأت تأخذ طابعًا جماعيًا منظمًا، وبمشاركة جيش الاحتلال، في انعكاس مباشر للتوجهات المعلنة للحكومة للإسرائيلية المقبلة تجاه شعبنا وقضاياه".

يذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي قررت، الخميس الماضي، إغلاق المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل اعتبارًا من عصر الجمعة وحتى مساء السبت، بحجة الأعياد اليهودية.

ومنذ ذلك الحين، يهاجم مئات المستوطنين المتطرفين، السكان الفلسطينيين وسط مدينة الخليل، فيما اقتحم بن غفير برفقة مجموعة من المستوطنين "حارة جابر" في المدينة، مساء أمس.

وذكر موقع "واللا" العبري، أن المستوطنين من مستوطنات الخليل دخلوا إلى المناطق الفلسطينية بالمدينة، حاملين الأعلام الإسرائيلية بدعوى الاحتفال بـ"عيد السيدة سارة".

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
أردوغان: نفعل ما بوسعنا لأجل غزة.. وبات واضحا من يدعم المجزرة
مارس 5, 2024
<div style="text-align:right">قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاثنين، إن بلاده تفعل كل ما بوسعها من أجل غزة، و"ستواصل ذلك". وأضاف أردوغان في خطاب ألقاه عقب ترؤسه اجتماعا للحكومة، أنه "بات واضحا من فتح الطريق للمجزرة الإسرائيلية المستمرة في غزة، ومن دعمها ومن بقي متفرجا وحتى من فرح بها". وأشار إلى أن "تركيا سعت لدعم سكان غزة</div>
الأمم المتحدة: كل يوم يمر في غزة يعمق فشلنا بالتزاماتنا بواجباتنا الأخلاقية
مارس 4, 2024
<div style="text-align:right">قال رئيس الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة، دنيس فرنسيس، الاثنين، إن "الوضع في غزة كارثي وغير معقول ومخجل". وأضاف فرنسيس في جلسة للأمم المتحدة بحثت استخدام واشنطن حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن، ضد مشروع قرار يطالب بالوقف الإنساني لإطلاق النار في غزة، أنه يشعر "بالصدمة والفزع إزاء التقارير التي تفيد باستشهاد وإصابة مئات</div>
الشيشان: ننسق لإنزال مساعدات إنسانية جوا إلى غزة
مارس 4, 2024
<div style="text-align:right">أعلن الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، الاثنين، أن الأردن سيساعد صندوق الدعم الشيشاني الإقليمي، بإنزال المساعدات الإنسانية على قطاع غزة، عبر الممر الجوي الأردني. وقال قديروف عبر "تلغرام"، إن "صندوق أحمد قديروف الاجتماعي الإقليمي، سيوصل المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة عبر الممر الجوي الأردني، حيث تم التوصل إلى اتفاقية بهذا الصدد". وأضاف أنه جرى "الاتفاق خلال</div>
إسبانيا تفرض عقوبات على 12 مستوطنا في الضفة الغربية
مارس 4, 2024
<div style="text-align:right"> أعلنت إسبانيا، أنها "بدأت بتنفيذ عقوبات على مجموعة أولى تضم 12 مستوطنا في الضفة الغربية المحتلة". وقال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، في كلمة أمام اللجنة المشتركة لمجلس النواب الإسباني، اليوم الإثنين، إن "الحكومة بدأت بفرض عقوبات على مجموعة أولى تضم 12 مستوطنا عنيفا". وأضاف "نعلم أن الصمت والتقاعس يعملان دائما ضد الضحايا." ودعا</div>
لبنان.. استشهاد 3 مسعفين بغارة شنها الاحتلال على بلدة "العديسة"
مارس 4, 2024
<div style="text-align:right">أعلنت "الهيئة الصحية الإسلامية" في لبنان، مساء اليوم الإثنين، استشهاد 3 من مسعفيها في غارة شنها الاحتلال الإسرائيلي على مركز الدفاع المدني في بدة العديسة جنوبي البلاد. وكثّف جيش الاحتلال الإسرائيلي قصفه لبلدات في جنوب لبنان، حيث شن غارتين على محيط بلدتي مركبا والناقورة، وقصف محيط بلدتي حولا ومركبا بالقذائف الحارقة. كما أعلن الجيش أن</div>
نابلس.. استشهاد طفل فلسطيني برصاص جيش الاحتلال
مارس 4, 2024
<div style="text-align:right">استشهد طفل فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامها قرية بورين جنوب نابلس، شمالي الضفة الغربية. وباستشهاد الطفل يرتفع عدد الشهداء الذين ارتقوا في الضفة الغربية برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى 421 منذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي وفق مصادر رسمية فلسطينية. وتشهد الضفة الغربية مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أسفر</div>