قيادي بـ"الديمقراطية" يدعو لوقف التطبيع وتدويل الحقوق الفلسطينية

أكد عضو المكتب السياسي لـ "الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين" (إحدى فصائل منظمة التحرير) في لبنان، أركان بدر، أن "جريمة "النكبة" الفلسطينية ما زالت مستمرة، وما زال الاحتلال الصهيوني المجرم والفاشي يمارس حرب الإبادة والأبارتهايد بحق شعبنا، ومازالت طائراته ومدرعاته تُمعن قتلاً وتنكيلاً بحق شعبنا الفلسطيني وشعوبنا العربية".

وأضاف بدر لـ"قدس برس" اليوم الإثنين، أن "أقل رد على جرائم ومجازر الاحتلال الإسرائيلي وقطعان مستوطنيه يجب أن يكون بوقف التطبيع المُخزي لبعض الأنظمة المتخاذلة، والتحلل من كافة الأحلاف العسكرية والاقتصادية معه" على حد تعبيره.

ودعا إلى "تفعيل حركات المقاطعة، وعزل قادة هذا الكيان وسوقهم للعدالة الدولية باعتبارهم مجرمي حرب". مؤكدا على ضرورة "العمل على تدويل الحقوق الفلسطينية وتوفير الحماية لشعبنا".

واعتبر بدر أن "الدفاع عن حق العودة يتطلب حماية مرتكزاته الأساسية، ليس من الناحية الإنشائية فقط، بل بالترجمة العملية، بحيث يتم العمل على تطبيق القرار الأممي رقم 194 (قرار حق العودة)، ورفض كل مشاريع التوطين والتهجير، وتوفير موازنة ثابتة للأونروا أسوةً بباقي المنظمات الدولية وباعتبارها شهادة دولية حية على جريمة النكبة".

وتابع "كما يتطلب الدفاع عن حق العودة حماية المخيمات، وإعادة تأهيلها، واستكمال إعمار مخيم نهر البارد، والإفراج عن الحقوق الإنسانية والاجتماعية للاجئين الفلسطينيين في لبنان, لأن المخيمات شواهد نكبة وقلاع عودة حصينة تشكل الحاضنة الرئيسية للمناضلات والمناضلين القابضين على مفتاح العودة".

ويوافق اليوم الإثنين، مرور 75 عاما على ذكرى النكبة الفلسطينية، التي يحييها الفلسطينيون في 15 أيار/ مايو من كل عام بفعاليات مختلفة.

و"النكبة" مصطلح يطلقه الفلسطينيون على قيام دولة الاحتلال الإسرائيلي فوق أرضهم وتهجيرهم منها في الخامس عشر من أيار/مايو من عام 1948، حيث هُجّر أكثر من 800 ألف فلسطيني من مدنهم وبلداتهم، ليصبح عددهم حاليا نحو ستة ملايين، يعيشون في مخيمات اللجوء وفي دول الجوار والشتات، وما زالوا متمسكين بحقهم بالعودة إلى ديارهم التي هجروا منها، وفق القرارات الدولية، والتي لا تتعاطى معها دولة الاحتلال.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
هيئة الأسرى تكشف تفاصيل التنكيل الذي تعرض له أسير فلسطيني
مايو 23, 2024
كشفت هيئة شؤون الاسرى والمحررين (حكومية)، تفاصيل التنكيل والضرب المبرح الذي تعرض له الأسير زيد بسيسي (٤٧ عاما) من محافظة طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة، في سجن جلبوع الإسرائيلي.   وقالت الهيئة، في تقرير لها، اليوم الخميس: إنه "بتاريخ 04/12/2024 تم نقل الأسير بسيسي بشكل مفاجئ إلى سجن شطة، وتم الاعتداء عليه بالضرب المبرح والقاسي،
لتغطية نفقات العدوان.. الضرائب الإسرائيلية تقفز 5% في أكبر زيادة منذ 17 عاماً
مايو 23, 2024
أكدت صحيفة /جروزاليم بوست/ العبرية، أن تكلفة المعيشة في دولة الاحتلال، ستزداد قريبا، بعد أن أعلنت وزارة الداخلية أن معدل ضريبة الأرنونا (الأملاك) سيرتفع بنسبة 5.29% . وأوضحت الصحيفة، أن "هذا يمثل أكبر قفزة في تكلفة الأرنونا منذ أكثر من 17 عامًا، لتغطية نفقات الحرب على غزة".  وانتقد منسق اللجنة المالية في الكنيست (برلمان الاحتلال)،
رئيس كولومبيا يوعز بفتح سفارة في رام الله
مايو 23, 2024
أوعز الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو، إلى وزارة الخارجية بفتح سفارة للبلاد في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية. وقال وزير الخارجية الكولومبي لويس موريلو، للصحفيين، الخميس، إن عملية افتتاح السفارة الكولومبية قد بدأت. وأضاف: "الرئيس بيترو أصدر تعليماته بإنشاء سفارة كولومبية في رام الله، وستكون خطوتنا التالية في هذا الاتجاه". والأربعاء، أعلنت كل من النرويج
الأردن يطلق مبادرة في الأمم المتحدة لدعم "أونروا"
مايو 23, 2024
أطلق مندوب الأردن الدائم لدى الأمم المتحدة، محمود الحمود، الأربعاء، مبادرة التزام مشتركة لدعم عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" التي تواجه تحديات سياسية ومالية. وأكد الحمود في تصريحات نيابة عن الأردن والكويت وسلوفينيا وفلسطين التي شاركت في المبادرة، أهمية دور "أونروا" الحيوي الذي تلعبه في أماكن عملها. وقال إن "قرار إطلاق مبادرة التزام
وصول الدفعة الأولى من جرحى غزة إلى العراق
مايو 22, 2024
وصلت الدفعة الأولى من جرحى قطاع غزة، الأربعاء، إلى العراق من أجل تلقي العلاج. وقال إسعاف وزارة الصحة العراقية، إنه "نقل الجرحى البالغ عددهم 27، إلى جانب مرافقيهم البالغ عددهم 42 شخصا، إلى مستشفيات دائرة مدينة الطب لتلقي العلاج". وقال وكيل وزارة الصحة العراقية، هاني العقابي، في تصريح نقلته عنه وكالة الأنباء العراقية /واع/، إنه
"أونروا": 75% من سكان غزة واجهوا التهجير القسري
مايو 22, 2024
قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الأربعاء، إن "75 بالمئة من سكان قطاع غزة واجهوا التهجير القسري". وأضاف الوكالة في تغريدة لها عبر منصة "إكس"، أن "عددا كبيرا ممن هُجروا، واجهوا التهجير 4 أو 5 مرات منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي". وتابعت أنه "بالنسبة لآلاف العائلات الفلسطينية لم يعد هناك مكان تذهب إليه، فالعمليات