صحيفة قطرية تغطي شعار الـ “مونديال” بالكوفية ترحيبا بالفلسطينيين

نشرت صحيفة /الشرق/ القطرية، في عددها، اليوم السبت، رسما لشعار كأس العالم على شكل الكوفية الفلسطينية كتبت عليه “حيْهم الفلسطينيين” وذلك ضمن حملة أطلقها نشطاء للترحيب بالفلسطينيين في مونديال قطر 2022.

وكان نشطاء أطلقوا أمس الجمعة هاشتاج “فلسطين تنور الدوحة” للترحيب بالجماهير الفلسطينية، بعد إعلان الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” تشغيل رحلات طيران مؤقتة بين تل أبيب والدوحة، خلال مدة البطولة، والتي ستتيح للجماهير الفلسطينية زيارة قطر وحضور المباريات.

وقال الإعلامي القطري جابر الحرمي “بعد أن رفضت قطر التعاون مع شركات الاتصالات الإسرائيلية، إسرائيل تنصاع لأوامر قطر، وتوافق على السماح للفلسطينيين بالسفر لحضور كأس العالم قطر 2022 ومن مطار بن غوريون تحديدا، الذي يسافرون منه لأول مرة، إذا ما أرادت لجمهورها الوصول إلى قطر”.

وغرد الإعلامي القطري حسن الساعي “يبقى موقف دولة قطر من التطبيع ثابتا ولم يتغير على مر الزمان، وكررتها في كل المنابر الدولية، فهو لا يزال مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بحل القضية الفلسطينية بما في ذلك حل الدولتين”.

وقال مدير تحرير جريدة “العرب” القطرية حسن المحمدي: “حياهم الله كل الجماهير الفلسطينية التي تخطط للقدوم إلى الدوحة لحضور كأس العالم قطر 2022، وحيا الله جماهيرنا العربية من كل مكان في بطولتهم”.

وفي هذا السياق، غردت الإعلامية القطرية إلهام بدر قائلة “باختصار فلسطين قضية الشرفاء ليس لأحد سوى وطني أن يكون فارقًا في التاريخ، 8 آلاف فلسطيني إلى كأس العالم 2022 حدث تقف خلفه قطر. قلنا ونكرر، إنها النسخة الاستثنائية في كل شيء بلا منازع حبايبنا أهل فلسطين، أهلًا بكم في دياركم، استمتعوا بمونديالكم”.

وتنطلق بطولة كأس العالم بقطر في 20 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري بمباراة الافتتاح بين منتخبي قطر والإكوادور على ملعب “البيت” في أول مونديال كروي يقام في الشرق الأوسط والعالم العربي.

 

 

 

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مسؤول أمني إسرائيلي: الضفة وإيران مركزا التهديد الرئيسي لنا العام المقبل
ديسمبر 6, 2022
حذر مسؤول أمني إسرائيلي، من تصاعد الأوضاع الأمنية بشكل واسع النطاق في الضفة الغربية المحتلة، وتشكيلها التهديد الأكبر لدولة الاحتلال العام المقبل 2023، في ظل حالة عدم الاستقرار، وتصاعد العمليات المسلحة. ونقلت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، اليوم الثلاثاء، عن رئيس قسم الأبحاث في شعبة الاستخبارات الإسرائيلية عميت ساعر، قوله إن الضفة الغربية وإيران هما مركزا
“عرين الأسود” تتبنى عدة عمليات ضد الاحتلال وتحيي مقاومة غزة
ديسمبر 6, 2022
تبنت مجموعات “عرين الأسود” الفلسطينية، تنفيذ عدة عمليات ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي، رداً على إعدام الشهيد عمار مفلح في مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة. وقالت في بيان صحفي تلقته “قدس برس” إن “جند العرين نفذوا يوم الجمعة الماضي، خمس عمليات إطلاق نار تجاه حاجز حوارة الاحتلالي، وحاجز بيت فوريك، واستهدفوا تجمعات الجنود على نقطة
مصادر عبرية: إطلاق نار يستهدف مستوطنة شمال رام الله
ديسمبر 6, 2022
ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن مقاومين فلسطينيين أطلقوا النار، الليلة الماضية، تجاه مستوطنة “عوفرا” شمال شرق رام الله (وسط الضفة). ونقل موقع الأخبار العبري /0404/ عن متحدث باسم جيش الاحتلال، قوله إن إطلاق النار استهدف موقعا لقوات الجيش بالقرب من البوابة الخلفية للمستوطنة، من قبل مركبة مسرعة لاذت بالفرار من المكان، زاعماً عدم وقوع إصابات.
مراقبون: هدم معبر المنطار تشديد لحصار غزة وتنصل من الاتفاقيات
ديسمبر 5, 2022
اعتبر مراقبان فلسطينيان إقدام دولة الاحتلال على هدم معبر المنطار/ كارني التجاري مع قطاع غزة (شرقا)؛ إمعاناً إسرائيلياً في تشديد الحصار السياسي والاقتصادي على القطاع، وتنصلاً من الاتفاقيات المبرمة؛ والتي كانت المعابر أحد أركانها. وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان له، أنه تم أمس الأحد البدء في عملية “كارني عوز” التي تتضمن تفكيك معبر
“حماس” تعلن شعار انطلاقتها الـ35 
ديسمبر 5, 2022
أعلنت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” اليوم الاثنين، عن شعار انطلاقتها الـ35 لهذا العام، والذي “يعبر عن الثوابت التي تؤمن بها الحركة، والأهداف التي تسعى إليها”. وأوضحت “حماس” في بيان صحفي تلقته “قدس برس”، أن “الشعار يتزين بخارطة فلسطين من البحر إلى النهر، ومن الناقورة الي أم الرشراش، متوشحة بالكوفية الفلسطينية، وعلى جانبها الأيمن البندقية؛ يرفرف
إصابات بالاختناق بمواجهات مع الاحتلال في بلدة سلوان
ديسمبر 4, 2022
أصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق، اليوم الأحد، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، في مواجهات مع الاحتلال اندلعت ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك. وقالت مصادر محلية إن “قوات الاحتلال اقتحمت حي أبو تايه في بلدة سلوان، وأطلقت قنابل الغاز والصوت بكثافة صوب الشبان، وقامت بإزالة الإعلام والرايات التابعة للفصائل الفلسطينية”. وتشهد مدن الضفة الغربية المحتلة،